اهم الاخبار
الإثنين 04 يوليو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

مسؤول تركي: نجري مفاوضات مع روسيا بشأن تصدير الحبوب من أوكرانيا

تركيا
تركيا

أشار مسؤول تركي، اليوم الخميس، إلى أن أنقرة تجري مفاوضات مع روسيا بشأن تصدير الحبوب من أوكرانيا 

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن المفاوضات مع موسكو وكييف تبحث توفير ممر آمن لتصدير الحبوب من أوكرانيا.

وأضاف: "مع فتح ممر من تركيا، كان هناك طلب على هذه الحبوب للوصول إلى أسواقها المستهدفة. والمفاوضات لا تزال جارية".

وتم إغلاق موانئ أوكرانيا على البحر الأسود منذ الغزو الروسي في فبراير، وهناك أكثر من 20 مليون طن من الحبوب عالقة في الصوامع هناك. 

وتمثل روسيا وأوكرانيا ما يقرب من ثلث إمدادات القمح العالمية ويساهم نقص الصادرات من أوكرانيا في تفاقم أزمة الغذاء العالمية.

ونقل عن نائب وزير الخارجية الروسي أندريه رودينكو قوله، أمس الأربعاء، إن موسكو مستعدة لتوفير ممر للسفن التي تحمل أغذية مقابل رفع بعض العقوبات الغربية. تجاور تركيا أوكرانيا وروسيا على البحر الأسود.

ومن جانبه، أشار وزير الخارجية الأوكراني دميتري كوليبا، اليوم، إلى أنه بحث نظيرته الفرنسية كاثرين كولونا، الحاجة إلى حظر النفط الروسي.

وقال كوليبا في تغريدة على تويتر: "بحثت مع نظيرتي الفرنسية الجديدة كاثرين كولونا في اتصالنا الأول الدعم الفرنسي لأوكرانيا الثابت".

وأضاف: "اتفقنا على الحاجة إلى فرض مزيد من العقوبات على روسيا، بما في ذلك حظر النفط، كما ناقشنا مسألة انضمام أوكرانيا للاتحاد الأوروبي، معرباً عن تطلعه إلى زيارتها لكييف".

هذا وقد نقلت وكالة تاس للأنباء عن ممثل جمهورية لوغانسك الشعبية، روديون ميروشنيك، قوله اليوم إن عدد أسرى الحرب الأوكرانيين المحتجزين في جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك الشعبيتين اللتين تساندهما روسيا يبلغ عددهم نحو 8000.

وأضاف: "هناك الكثير من السجناء. بالطبع، هناك عدد أكبر منهم على أراضي جمهورية دونيتسك الشعبية، لكن لدينا أيضًا عدد كافٍ، والآن العدد الإجمالي في مكان ما في المنطقة من 8000. هذا عدد كبير، والمئات حرفيًا يتم إضافتها كل يوم "، نقلا عن وكالة رويترز.

وفي السياق، أكد وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، أمس الأربعاء، على ضرورة سماح روسيا لسفن الغذاء بمغادرة أوكرانيا.

وأشار والاس إلى أن الجيش الروسي منهك ومهزوم، لافتا إلى أننا نتوقع أن تشكل القوة البحرية الروسية تهديدا في المستقبل، نقلا عن العربية نت.