اهم الاخبار
الخميس 11 أغسطس 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

الرئيس السيسي: «نحن ندفع ثمن اصلاحات متأخرة من 50 عام»

الوكالة نيوز

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن كل إجراء معملنهوش من 40 و 50 سنة بندفع تمنه دلوقتي، معقبا: "ليه دخلنا في عمق الصحراء رغم أن الشريط الملاصق للنيل يبتزرع بانحدار طبيعي للمياه يعني مش محتاجين حاجة ومفيش مشكلة، ولكن لما تيجوا تبصوا من فوق على الشريط الموازى للنيل خلال السنين اللى فاتت بنينا عليه، وسيبنا الظهير الصحراوي اللى ممكن نبنى فيه حياتنا ونسيب الأراضى الزراعية".

وأضاف الرئيس السيسي خلال افتتاح مشروع مستقبل مصر الزراعي، :"فيه نقاش وحوار في البلد فيه حراك كبير جدا واحنا سعداء بيه"، لكن بقول لكل اللى بيسمعنى من فضلكم الدولة كلامها حاجة تانية وإجراءها، عاوز حاجات كتير من الدراسات هتدي 100 سنة ولا لا؟ ولا الموضوع في وقته، ممكن حد يقول بتتكلفه التكاليف دي ليه؟، البدايل إيه لو معملناش كده يبقا إيه؟، إذا كنا خلال العشر سنوات اللى فاتت زدنا 20 مليون نسمة، طلبات العشرين مليون من السلع الأساسية، طيب إحنا انتجنا يقدر يكافئ ده؟، معندناش خيار تاني حتى تقولى نستورد من بره، طيب الأزمة الموجودة دلوقتى كاشفة للموضع ده.. مش هنقدر نستنى المدة دي، تحرمنى من 400 ألف فدان لو عملتهم قمح مش أقل من مليون طن، والقضية مش بقت بكام لكن هما متاحين في السوق العالمى ولا لأ؟.

واستفسر الرئيس السيسي عن وضع الأراضى المخصصة لبعض المستثمرين، قائلا: "شوفت أن فيه أراضى في نطاق الأراضى دى مش تبع مستقبل مصر، ولقيت الأرض دى مش واضح أنه بيتعمل فيها شغلـ طيب انتوا خصصتوا الأراضى دى للمستثمرين، ولسه متزرعتش طيب ما نراجع مع الناس اللى موجودة هناك، وتطلع لجنة لو فيه مشكلة ما نساعد في حلها نشجعهم علشان تتزرع الأراضى دى".

بدأت فعاليات افتتاح مشروع مستقبل مصر للإنتاج الزراعى، بقراءة القرآن، وذلك بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي.

كان وصل الرئيس عبدالفتاح السيسي، إلى مقر افتتاح مشروع مستقبل مصر للإنتاج الزراعى، والذى سيكون واحدًا من أهم المشروعات المصرية التى تسهم بشكل مباشر في الحفاظ على ثروات مصر الزراعية وزيادتها بما يتوافق مع احتياجات المواطنين.

وتقدم بوالة الوكالة نيوز، خدمة البث المباشر لفعاليات افتتاح مشروع مستقبل مصر للإنتاج الزراعى، بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي.

 

ويساهم مشروع مستقبل مصر فى مواجهة التحديات الطارئة التى نتجت عن التغيرات الاقليمية والعالمية، وذلك فى ظل اعتماد مصرى كامل على عملية الاستيراد فى مجال الحبوب وبنسب متفاوتة فى كل سلعة، وذلك قبل أن تتحرك الدولة فى مسار مشروع مستقبل مصر وتوشكى وغيرها من المشاريع العاملة فى القطاع الزراعى، والتى ستقلل نسبة العجز بنسبة كبيرة للغاية، حتى أن عملية استيراد السكر تنتهى بحلول عام 2024، بالإضافة لسلع أخرى ستقل تدريجيا ومنها نسبة كبيرة سيتم الاكتفاء الذاتى فيها بحلول عام 2024.

ويعد موقع المشروع من أهم المزايا الاستراتيجية لتوافر الأيدى العاملة، بالإضافة إلى سهولة وصول مستلزمات الإنتاج كالأسمدة والمبيدات والبذور والمعدات، وكذلك سهولة توصيل المنتجات النهائية إلى الأسواق الرئيسية وإلى موانئ التصدير البرية والجوية.