اهم الاخبار
الأربعاء 25 مايو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الدفاع البريطانية: تهديد بوتين بالنووي يأتي لصرف النظر عن مشاكله في أوكرانيا

وزير الدفاع البريطاني
وزير الدفاع البريطاني بن والاس

قال وزير الدفاع البريطاني بن والاس، اليوم الإثنين، إن حالة تأهب الردع النووي التي وضعها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هي خطاب يهدف إلى صرف الانتباه عن غزو أوكرانيا، ولا يرتبط بالخطوات العملية لزيادة الاستعداد لاستخدام الأسلحة.

ووضع بوتين الرادع النووي الروسي في حالة تأهب قصوى أمس الأحد، الأمر الذي قالت الولايات المتحدة إنه أدى إلى تصعيد الحرب بخطاب خطير.

وأضاف والاس لشبكة سكاي نيوز بعد أن قال بوتين إنه وضع الرادع النووي الروسي في حالة تأهب قصوى "لقد أدلى بهذا التعليق. نحن نبقيه قيد المراجعة." 

وتابع قائلا: "لكن كما تعلم، ما يجب ألا ننساه حقًا هو أن هذه محاولة كبيرة لصرف الانتباه عن مشاكله في أوكرانيا من خلال نشر هذه العبارات في هذا النوع من الفضاء الإعلامي."

وأكد والاس على أن بوتين تصرف بشكل غير عقلاني في قراره بغزو أوكرانيا، وأنه لن يدخل في تكهنات بشأن ما سيفعله بوتين بعد ذلك، مضيفًا أن الغرب سيحافظ على حالة استعداد.

أسلحة نووية

وأشار والاس إلى أنه بينما أمر بوتين قوات الردع - التي تمتلك أسلحة نووية - بوضعها في حالة تأهب قصوى، فإن بريطانيا تعتقد أن القيادة تخدم غرضًا بلاغيًا إلى حد كبير، وأن بوتين لم يرغب في استخدامها. 

وذكر والاس أن "اللغة التي استخدمها الرئيس بوتين لا ترتبط فعليًا بأي شيء يتعلق بإجراءات الاستعداد لروسيا. إنها حقًا، كما نقيم، يضع الرادع في مجال الاتصالات، ويذكر الناس بأن لديه رادعًا".

كما قال والاس لراديو تايمز اليوم، إنه لا يتوقع أن يستخدم الرئيس بوتين الأسلحة النووية في سعيه لغزو أوكرانيا، بعد أيام من غزو الجمهورية السوفيتية السابقة لجارتها.

وأضاف والاس: "يجب أن نشعر بالقلق من أن دولة مثل روسيا تعتقد أن القواعد لا تنطبق عليها، سواء كان ذلك غزو أوكرانيا أو استخدام غاز الأعصاب في سالزبوري، لكن الرادع في الأساس هو ما هو عليه وهو رادع".

"بقدر ما قد يكون طموحًا لأوكرانيا، لا أعتقد أنه يريد الذهاب إلى هذا المجال."

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية، عن تباطؤ التقدم الروسي في العاصمة الأوكرانية كييف بسبب الإخفاقات اللوجستية والمقاومة الأوكرانية الشرسة.

ونقلا عن وكالة رويترز، قالت الوزارة إن "الجزء الأكبر من القوات البرية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين مازالت على بعد أكثر من 30 كيلومترًا شمالي كييف بعد أن أبطأ تقدم القوات الأوكرانية التي تدافع عن مطار هوستوميل، والذي يعد هدف روسي رئيسي لليوم الأول من الصراع".