اهم الاخبار
الأحد 23 يناير 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الكرملين: رئيس كازاخستان أبلغ بوتين أن الوضع في بلاده يتجه نحو الاستقرار

الرئيس الروسي ونظيره
الرئيس الروسي ونظيره الكازاخستاني

أجري الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم السبت، اتصالا هاتفيا مع نظيره الكازاخستاني قاسم جومارت توكاييف، للمرة الأولي منذ بدء أعمال الشغب بكازاخستان.

وقالت الرئاسة الروسية "الكرملين" في بيان: إن الرئيس توكاييف أبلغ بوتين أن الوضع في بلاده يتجه نحو الاستقرار.

وأضاف البيان: أن الرئيسين ناقشا خلال الاتصال سبل استعادة النظام في كازاخستان، وأعرب توكاييف عن امتنانه لمساعدة الشركاء من منظمة معاهدة الأمن الجماعي وخاصة روسيا.

وتابع الكرملين: أن الرئيس توكاييف طلب أيضًا إجراء محادثة فيديو مشتركة بين قادة منظمة معاهدة الأمن الجماعي برئاسة أرمينيا في الأيام المقبلة، وأيد بوتين هذا الاقتراح.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت اللجنة الأمنية الكازاخستانية، عن اعتقال الرئيس السابق الأمن القومي، كريم ماسيموف، وبعض المسؤولين الآخرين للاشتباه في تورطه في الخيانة العظمي، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

ووفقا لوكالة رويترز للأنباء، فقد استعادت قوات الأمن السيطرة على شوارع المدينة الرئيسية في كازاخستان أمس الجمعة بعد أيام من العنف، وقال الرئيس المدعوم من روسيا إنه أمر قواته بإطلاق النار لإخماد انتفاضة في أنحاء البلاد.

اعتقال 2000 شخص

وأفادت وكالة "رويترز" للأنباء، الخميس، بسماع صوت انفجار ودوي إطلاق نار قرب الميدان الرئيسي في مدينة ألماتي في كازاخستان، بالتزامن مع تحركات للمركبات العسكرية وسط المدينة.

وأفادت وسائل إعلام روسية، باعتقال 2000 شخص في مدينة ألماتي أكبر مدن كازاخستان على خلفية الاحتجاجات لتي اندلعت في البلاد منذ يومين.

هذا وأعلنت الحكومة الكازاخستانية عن وضع حدودا لارتفاع أسعار الوقود بعد احتجاجات ألماتي.

وبدورها، أكدت وزارة الخارجية الروسية، الخميس، على أنها تعتبر الأحداث في كازاخستان محاولة أجنبية لتقويض أمنه وسلامة الدولة بالقوة، باستخدام تشكيلات مسلحة مدربة ومنظمة.

وقالت الوزارة في بيان: إن روسيا تؤكد على التزامها بالتزامات الحلفاء في إطار منظمة معاهدة الأمن الجماعي، واتخاذ تدابير عاجلة لمواجه التدهور السريع في الوضع السياسي الداخلي وتصاعد العنف في كازاخستان.

وأضاف البيان: أن موسكو ستواصل التشاور مع الجانب الكازاخستاني والحلفاء الآخرين في منظمة معاهدة الأمن الجماعي لاتخاذ المزيد من الإجراءات لمواجهة الإرهاب في كازاخستان، وضمان سلامة جميع المدنيين.