اهم الاخبار
الثلاثاء 16 أبريل 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

العربية: إجراء تحليل DNA لتأكد مقتل عبد الله قرداش زعيم داعش بسوريا

المنزل المستهدف بسوريا
المنزل المستهدف بسوريا

أفادت مصادر سورية للعربية نت، اليوم الخميس، بأنه يتم إجراء اختبارات لتحليل الـ DNA للتأكد من مقتل عبد الله قرداش زعيم داعش في عملية الاستهداف الأمريكية بمدينة إدلب.

وذكرت المصادر أن من بين قتلى عملية إدلب 3 نساء قد يكن زوجات عبد الله قرداش زعيم داعش.
هذا وقد أوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن كل ما يتم تداوله من أسماء لقيادات جهادية بارزة سواء الظواهري أو غيره على أنه المستهدف في عملية التحالف يبقى محض تكهنات.

وأكد المرصد السوري على أن هوية المستهدف، إلى الآن لا يعلمها إلا القيادة الأمريكية والذين شاركوا بالعملية، لكن المؤكد حتى اللحظة هو مقتل 13 شخص بينهم 4 أطفال و3 نساء.

وقد أعلن الدفاع المدني السوري، في بيان علي تويتر، عن مقتل 13 شخصاً على الأقل، بينهم 6 أطفال و4 نساء، بقصف واشتباكات جرت عقب إنزال جوي لقوات أمريكية، بعد منتصف الليل (الخميس 3فبراير)، استهدف منزلاً في منطقة أطمة على الحدود السورية - التركية في ريف إدلب الشمالي.

وأشار الدفاع المدني إلي أن "فرقنا أسعفت المصابين وانتشلت الجثث وسلمت جثتين للطبابة الشرعية في مدينة إدلب وأمنت المكان لحماية المدنيين."

كما كشفت مصادر سورية لقناة العربية الإخبارية، عن أن الاشتباكات المرافقة لعملية الإنزال الأمريكي في إدلب استمرت لـ 3 ساعات.

ولفت المصادر إلى أن المنطقة التي نفذ الإنزال الأمريكي فيها تابعة لنفوذ جبهة النصرة. 

وقد نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين أمريكيين قولهم، إننا استهدفنا شخصية كبيرة من القاعدة في إدلب.

وفي وقت سابق، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بمقتل 9 أشخاص على الأقل بينهم طفلين اثنين وامرأة خلال عملية الإنزال الجوي التي نفذتها قوات التحالف الدولي في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، خلال الساعات القليلة الماضية.

ووفقا للمرصد فقد بدأت العملية منتصف ليل أمس بتوقيت دمشق، واستمرت حتى الساعة الثالثة والنصف فجراً، قامت خلالها قوات التحالف بعملية إنزال جوي قرب منطقة آطمة عند الحدود مع لواء اسكندرون بريف إدلب الشمالي.

وقد شهدت العملية اشتباكات مسلحة مع مسلحين لنحو ساعة ونصف، وشارك طيران التحالف بالعملية عبر استهداف المنطقة بأكثر من 5 ضربات، ولم يتم تحديد هوية المستهدفين في هذه العملية ومصيرهم إلى الآن.

وبحسب المرصد فإن المبنى المستهدف مؤلف من طابقين اثنين، كما لم ترد معلومات مؤكدة عن هوية القتلى جميعهم لوجود أشلاء بينهم أيضاً، وإذا ما كان الأطفال والامرأة من عوائل المستهدفين.