اهم الاخبار
الأحد 05 ديسمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

السفارة الأمريكية في ليبيا: ملتزمون بدعم وحدة البلاد والانتخابات المقبلة

السفير الأمريكي في
السفير الأمريكي في ليبيا

أكدت السفارة الأمريكية في ليبيا، اليوم الخميس، على التزام واشنطن بدعم وحدة وسيادة البلاد والانتخابات المقبلة.

وقالت السفارة، ـ في تغريده على تويتر ـ: إن "يائيل لمبرت، القائمة بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكية في مكتب شؤون الشرق الأدنى، تصل إلى طرابلس لحضور مؤتمر استقرار ليبيا برفقة السفير ريتشارد نورلاند."

وأضافت السفارة: "إن الولايات المتحدة ملتزمة بدعم وحدة ليبيا، وسيادتها، والانتخابات المقبلة."

وبدوره، شدد نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي، عبد الله اللافي، أمس الأربعاء، ـ خلال لقائه برئيس المجلس الأعلى للقضاء، المستشار محمد الحافي ـ على إننا عازمون على إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها.

ضمان أمن ليبيا

ونقل موقع "المرصد الليبي" بيان المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي، وجاء فيه: "أكد اللافي على أن القضاء هو الذراع القانونية للمجلس الرئاسي التي تساهم في ضمان أمن ليبيا واستقرارها."

ومن جانبه، أشاد رئيس المجلس الأعلى للقضاء، بجهود المجلس الرئاسي الرامية لتسليم مقاليد الأمور في البلاد لمن يتفق عليه الليبيون، من خلال صناديق الانتخابات، ودعم المجلس الأعلى للقضاء لإجرائها في موعدها، ولكل الخطوات التي يتخذها المجلس الرئاسي في هذا الإطار.

وفي وقت سابق من اليوم. أفادت قناة العربية، بوصول دفعة أولى من مراقبي وقف إطلاق النار الدوليين لمدينة طرابلس الليبية، حيث سيتوجهون إلى مدينة سرت.

وفي السياق، شدد المبعوث الأمريكي إلى ليبيا ريتشارد نورلاند، مطلع الشهر الجاري، على إجراء الانتخابات بموعدها في 24 ديسمبر القادم.

وأصدر نورلاند بيان حول المشاورات بين مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة التي تم استضافتها في المغرب في الفترة من 30 سبتمبر - 1 أكتوبر، 2021، وجاء فيه:

من الأهمية بمكان أنّ ممثلي مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة قد اجتمعوا وأجروا مشاورات حول القضايا العالقة المتعلقة بمسألة الانتخابات المقرّر إجراؤها في ديسمبر. وحضرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا كوسيط فنّي وبدعوة من وزير الخارجية المغربي بوريطة. ونشكر دولة المغرب على استعدادها لاستضافة هذه المحادثات والعمل على ضمان إجراء الانتخابات الليبية في موعدها.

خلال الفترة التي قضيتها في الرباط، أتيحت لي الفرصة للقاء المشاركين بشكل منفصل. وبينما يبدو من واضحا أنّه ما زالت هناك حاجة لمزيد من الجهود للتقريب بين الفرقاء، نأمل أن يولي كل جانب الاعتبار الواجب للشواغل المشروعة التي أعرب عنها الطرف الآخر.