اهم الاخبار
الإثنين 18 أكتوبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

ارتفاع ضحايا أعمال العنف في بيروت إلي 4 قتلي وعدة جرحى

من أحداث العنف ببيروت
من أحداث العنف ببيروت اليوم

نقلت وكالة رويترز للأنباء، عن مصدر عسكري لبناني قوله إن عدد ضحايا أعمال العنف في بيروت اليوم ارتفع إلى أربعة قتلي وعدة جرحى.

هذا وقد أعلنت قيادة الجيش اللبناني أنه عند الساعة الواحدة والنصف من بعد ظهر اليوم ستقوم وحدة من الجيش بتفجير قنبلة يدوية غير منفجرة في منطقة الطيونة.

وفي السياق، أكد رئيس جهاز الاعلام والتواصل في حزب "القوات اللبنانية" شارل جبّور، في حديث تلفزيوني، على أن ما يحصل اليوم نتيجة مباشرة للتعبئة والتحريض المتواصلين منذ 4 أشهر بدأهما أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله.

وقال جبور إن "لدى حزب الله معلومات تؤكد بأن القرار الظني الذي سيصدره المحقق العدلي القاضي طارق البيطار يتضمن اتهاماً للحزب بشأن قضية انفجار المرفأ".

وأضاف: أن "الأمور لن تهدأ قبل أن يتأكّد نصر الله بأنه تمّ كفّ يد القاضي طارق البيطار ومن الخطيئة أن تخضع القوى السياسية لهذه المسألة".

وقد أفاد الصليب الأحمر اللبناني بسقوط قتيلان و20 جريحا بينهم إصابات بليغة في بيروت. 

ومن جانبها، أكدت وزارة الصحة العامة اللبنانية على أن على جميع المستشفيات الحكومية والخاصة استقبال الجرحى ومعالجتهم على نفقة الوزارة.

هذا وقد ذكرت وكالة "النشرة" أن إطلاق النار لا يزال مستمراً في منطقة الطيونة.

وقد أوضحت الوكالة الوطنية اللبنانية أن قذائف B-V سقطت في عين الرمانة ببيروت.

أحداث العنف في بيروت

وبدورها، أعربت المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان يوانا فرونتسكا، عن قلقها من أحداث العنف التي تشهدها بيروت اليوم.

ورأت فرونتسكا أنه "في هذا المنعطف من المهم ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وضمان عودة الهدوء وحماية المواطنين".

وكان الجيش اللبناني قد أعلن أن الوحدات المنتشرة سوف تقوم بإطلاق النار باتجاه اي مسلح يتواجد على الطرقات وباتجاه اي شخص يقدم على إطلاق النار من اي مكان آخر، وطلبت من المدنيين اخلاء الشوارع.

هذا وقد أصدر حزب الله اللبناني وحركة أمل في بيان مشترك، جاء فيه أنه "في تمام الساعة 10:45، وعلى أثر توجه المشاركين في التجمع السلمي أمام قصر ‏العدل استنكاراً لتسييس التحقيق في قضية المرفأ، وعند وصولهم إلى منطقة الطيونة ‏تعرضوا لإطلاق نار مباشر من قبل قناصين متواجدين على أسطح البنايات المقابلة ‏وتبعه إطلاق نار مكثف أدى إلى وقوع شهداء وإصابات خطيرة حيث أن إطلاق ‏النار كان موجهاً على الرؤوس.

وأكد البيان على أن "هذا الاعتداء من قبل مجموعات مسلحة ومنظمة يهدف إلى جر البلد لفتنة ‏مقصودة يتحمل مسؤوليتها المحرضون والجهات التي تتلطى خلف دماء ضحايا ‏وشهداء المرفأ من أجل تحقيق مكاسب سياسية مغرضة.".

وأشار البيان إلي أن "حركة أمل وحزب الله يدعون الجيش اللبناني لتحمل المسؤولية والتدخل السريع ‏لإيقاف هؤلاء المجرمين كما يدعون جميع الأنصار والمحازبين إلى الهدوء وعدم ‏الانجرار إلى الفتنة الخبيثة".