اهم الاخبار
الإثنين 18 أكتوبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

إعلام سوداني: محتجون يعلنون إغلاق مطار بورتسودان شرق البلاد

مطار بورتسودان الدولي
مطار بورتسودان الدولي

أفادت وسائل إعلام سودانية، اليوم الخميس، بأن بعض المحتجين أعلنوا عن إغلاق مطار بورتسودان شرق البلاد.

ومن جانبه، أكّد مسؤول المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة عبد الله أُوبشار، على إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية صباح اليوم.

وقال أُو بشار في تصريح خاص لصحيفة السوداني، إن ولاية بورتسودان أصبحت في حالة عزلة (براً وبحراً وجواً) بعد إغلاق الطرق البرية والموانئ البحرية والملاحة الجوية، مُشيراً إلى أنه متواجد الآن بموقع مطار الولاية.

وفي السياق، أكدت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي، أمس الأربعاء في بيان خلال لقائها بالبعثات الدبلوماسية في الخرطوم، على أن السلطات المختصة أحبطت أمس المحاولة الانقلابية الفاشلة التي قام بها بعض الضباط بالإضافة إلى بعض المدنيين ذوي الصلة بالنظام البائد.

وقالت المهدي: إن قيادة القوات المسلحة تصدت لمحاولة الانقلاب، وقد تمت السيطرة الكاملة على الوضع، كما تم إلقاء القبض على قادة تلك المحاولة من العسكريين والمدنيين، ويجري التحقيق معهم حالياً.

وأضافت: أن إعلان حكومة السودان عن احباط هذا المخطط الانقلابي الفاشل أثار ردود أفعال اقليمية ودولية ايجابية جديرة بالثناء والتقدير مشيرة الى ان الوزارة ننتهز هذه الفرصة لكي تعرب عن عميق شكرها وتقديرها لكافة الدول والمنظمات الاقليمية والدولية التي ادانت المحاولة الانقلابية

وقد نقلت وكالة الأنباء السودانية نص البيان وجاء فيه: 

أصحاب السعادة السيدات والسادة السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية وممثلو المنظمات الدولية والإقليمية المعتمدون بالخرطوم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تود وزارة خارجية جمهورية السودان أن تُنهي إلى كريم علمكم ، أن السلطات السودانية المختصة ، قد أحبطت أمس الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021م ، محاولة انقلابية فاشلة قامت بها بعض الضباط من الرتب الوسيطة والصغرى، تصدت لهم قيادة القوات المسلحة ولم يجدوا الاستجابة التي كانوا ينتظرونها من الوحدات المختلفة بالإضافة إلى بعض المدنيين ذوي الصلة بالنظام البائد ، وأنه قد تمت السيطرة الكاملة على الوضع، كما تم إلقاء القبض على قادة تلك المحاولة الانقلابية الفاشلة من العسكريين والمدنيين ، ويجري التحري معهم حالياً.

لقد أزعج التقدم المطّرد والنجاحات والإنجازات المتتالية التي حققتها ثورة ديسمبر المجيدة ، على الصعيد السياسي والدبلوماسي ، ونجاح حكومة الفترة الانتقالية في فك طوق العزلة الدولية الذي كان مضروباً على السودان من جراء السياسات الرعناء للنظام المباد، وخصوصا الدلائل الواضحة على تحسن مؤشرات الاقتصاد الكلي للبلاد في الآونة الاخيرة عناصر الثورة المضادة ، وأصابهم بالإحباط مما دفعهم الى هذه المحاولة اليائسة الرامية الى قطع الطريق أمام مسيرة الفترة الانتقالية الماضية بعزم نحو إنجاز التحول الديموقراطي المنشود.