اهم الاخبار
السبت 04 ديسمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الكاظمي: أنجزنا متطلبات العملية الانتخابية بما يضمن نزاهتها وبمراقبة أممية

رئيس الوزراء العراقي
رئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي

أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي، اليوم السبت، خلال جلسة لمجلس الوزراء مخصصة لدعم الانتخابات بحضور المحافظين ورؤساء الهيئات والأجهزة الأمنية ومفوضية الانتخابات، علي أننا أنجزنا متطلبات العملية الانتخابية بما يضمن نزاهتها وبمراقبة أممية.

وقال الكاظمي: نعقد الجلسة الاستثنائية هذا اليوم؛ لقرب الانتخابات البرلمانية التي ستجري بموعدها المقرر في 10 تشرين الأول المقبل، وكذلك قرب الزيارة الأربعينية لاستشهاد الإمام الحسين (عليه السلام). 

وأضاف: أنجزنا بحمد الله وإصرار الشرفاء، كل متطلبات العملية الانتخابية، ولاسيما مسألة تأمينها، والحفاظ على نزاهتها، بمراقبة أممية دولية.

وتابع قائلا: وفّرنا كل احتياجات مفوضية الانتخابات وعلى أعلى المستويات من تمويل وتأمين ودعم، لضمان إجراء الاقتراع بما يحقق تطلعات الشعب.

وأشار الكاظمي إلى أن "هناك إجراءات أمنية مشددة تم وضعها لمنع أي حالات اختراق أو محاولات تزوير، ونسقنا لحضور أممي ودولي لإعطاء نسبة أعلى من المقبولية للانتخابات."

وأوضح الكاظمي أن " حضرت اليوم في اللجنة الأمنية وعملنا أول محاكاة؛ لتنفيذ الممارسة الأمنية الخاصة بالانتخابات في قيادة العمليات المشتركة عبر دوائر الاتصال بقيادات العمليات الشرطة في المحافظات".

ولفت إلى أن "شددنا على المسؤولين من الوزراء والمحافظين وغيرهم، منع استخدام موارد الدولة منعا تاماً، والمفوضية مطالبة بإبلاغنا بأي استغلال يحصل لهذه الموارد".

وتابع: "أدعو من جميع المرشحين والجهات السياسية الالتزام الكامل بالتنافس الصحي."

وشدد الكاظمي على أن "إصرارنا على إتمام العملية الانتخابية، وبدفعنا على مشاركة أكبر للشعب في الاقتراع؛ نضمن محاربة جادة للفساد، والوقوف بوجه المفسدين."

تعزيز ثقة الشعب بالمشوار السياسي

وأكد الكاظمي علي أننا "سننجح في إنجاز هذه الانتخابات، وتعزيز ثقة الشعب بالمشوار السياسي الذي لا يمكن أن يستمر دون ذلك".

ومن جانبه، ذكر مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي، اليوم أن الانتخابات هي السبيل الوحيد للتغيير في العراق.

وأكد الأعرجي خلال كلمته في افتتاح معرض مكافحة الإرهاب على أن "العراق مستعد لدخول الانتخابات، وأن العراقيين اتفقوا على أنها الحل الوحيد للتغيير، مناشدا العراقيين الى المشاركة والتعبير عن آرائهم وقطع الطريق أمام المزورين". 

وأوضح الأعرجي أن "بغداد تحتضن المختلفين ليكون العراق نقطة التقاء وليست صراعات، مشيرا إلى أن المعرض الذي اشتركت به أكثر من 15 شركة متخصصة يهتم بجميع الجوانب الصحية والأمنية والاقتصادية والبناء والاعداد، ويشمل كل جوانب الحياة ومنها الجانب الأمني".

ولفت الأعرجي إلي أن "الأجهزة الأمنية التي تقدم التضحيات تستحق تقديم الدعم لها، وأن هناك اتفاقيات مع عدد من الدول لتدريب القوات العراقية ومنها حلف الناتو".