اهم الاخبار
الثلاثاء 28 سبتمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الكاظمي: حرصنا على أن يتحكم العراق بسياسته واقتصاده بعيدا عن أي تدخل

جلسة مجلس الوزراء
جلسة مجلس الوزراء العراقي

قال رئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي، اليوم الثلاثاء خلال جلسة المجلس الاعتيادية، إننا نخطو بالاتجاه الصحيح وبثبات نحو مكافحة الفساد، وحققنا تقدماً كبيراً في هذا الملف، رغم التدخلات السياسية.

وأضاف: لن نجامل على حساب الوطن مهما كان الثمن، مشيرا إلى أننا نجحنا في عقد مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة، وكانت أصداؤه كبيرة محلياً وإقليمياً وعالمياً، وفقا للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء.

وتابع قائلا: كان للملف الخدمي أيضاً حصة مهمة من برنامجنا الحكومي، ونحن ننجز ما وعدنا بإنجازه، مؤكدا على أنه لم يتبقَ على إجراء الانتخابات سوى أسابيع قليلة، وكل الأوضاع مهيأة لإجراء العملية الانتخابية المبكرة، ونتطلع إلى المشاركة الواسعة والفاعلة.

وحثّ الكاظمي المواطنين على المشاركة بالانتخابات من قبل الفعاليات الاجتماعية أمر في غاية الأهمية، فانحسار المشاركة بالانتخابات السابقة، كان من الأسباب التي أدت لمشكلات عديدة.

ورحب الكاظمي بعودة التيار الصدري للمشاركة بالانتخابات، مشيرا إلي أنها خطوة جيدة أضافت زخماً للانتخابات وأدعو كل المقاطعين إلى العودة والمشاركة في الانتخابات.

وأكد الكاظمي على أننا مستمرون بالعمل على تفعيل صندوق الأجيال المقبلة، انطلاقاً من الشعور بالمسؤولية تجاه أبنائنا وأحفادنا.

مستقبل العراق

وأوضح الكاظمي أننا نريد أن نؤمّن مستقبل العراق بعيداً عن الاعتماد على اقتصاد غير مستدام، فالثروة النفطية لن تكون مسيطرة طوال العمر، وبدأت دول عديدة بالبحث عن طاقات بديلة ونظيف.

ولفت الكاظمي إلي أننا توارثنا الثروة النفطية من آبائنا، والمفترض أن نطور هذه التركة العظيمة، لا أن نستنزفها فقط، ونحرم الأجيال القادمة من خيراتها.

وفي السياق، قال رئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي، الأحد خلال انطلاق أعمال القمة الدولية والإقليمية في العاصمة بغداد، لقد واجهنا الكثير من التحديات على مستويات مختلفة.

وأضاف: انعقاد هذا المؤتمر يجسد رؤيتنا في تغليب الحوار والشراكات، ويؤكد رغبتنا في استعادة العراق لمكانه الطبيعي.

وتابع قائلا: نرفض استخدام العراق ساحة للصراعات الدولية والإقليمية، أو منطلقا لأي تهديد لأي جهة أو الاعتداء على جيرانه.

وأكد الكاظمي على أن القضاء التام على الإرهاب يتطلب مواجهة الظروف والبيئة الحاضنة له، مشيرا إلي أن القضاء على داعش كان انتصارا لشعوب المنطقة والإنسانية.

وأشار الكاظمي إلي أن العراقيون خاضوا الحرب ضد الإرهاب نيابة عن العالم، مؤكدا علي أنه لا عودة للماضي أو المسارات غير الديمقراطية أو الحروب العبثية في العراق.

وشدد رئيس الوزراء العراقي علي أن ما يجمع شعوبنا أكثر ما يفرقها، معربا عن أمله في دعم كل الأطراف والجيران في ملف إعادة إعمار العراق.

ولفت الكاظمي إلي دور العراق التاريخي يكمن في أنه أحد ركائز الاستقرار في المنطقة.