اهم الاخبار
الخميس 23 سبتمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

سوريا: قوات عسكرية تدخل منطقة درعا البلد في إطار اتفاق التسوية

الجيش السوري يدخا
الجيش السوري يدخا درعا البلد

أفادت الوكالة العربية السورية للأنباء "سانا"، اليوم الأربعاء، بدخول قوات عسكرية تابعة للجيش منطقة درعا البلد في إطار اتفاق التسوية.

وذكرت "سانا" أن عدد من وحدات الجيش العربي السوري والجهات المختصة دخلت إلى منطقة درعا البلد ورفع العلم الوطني والبدء بتثبيت بعض النقاط وتمشيط المنطقة إيذاناً بإعلانها خالية من الإرهاب وذلك في إطار اتفاق التسوية الذي طرحته الدولة.

رفض المسلحين تسليم أسلحتهم المتوسطة والثقيلة

وفي السياق، أكد مصدر أمني سوري لوكالة "سبوتنيك" الروسية، الجمعة، على أن اتفاق التسوية في درعا البلد تعطل بسبب رفض المسلحين تسليم أسلحتهم المتوسطة والثقيلة.

وقال المصدر: إن "الاتفاق تعطل بسبب تعنت المسلحين في عدم تسليم أسلحتهم المتوسطة والثقيلة كما نص الاتفاق".

وأضاف: أن "وفدا روسيا دخل درعا البلد في محاولة لإعادة إحياء الاتفاق إلا أن الوفد خرج دون التوصل لأي نتيجة".

وأكد المصدر على أن "اللجنة المركزية للمسلحين ووجهاء وعشائر درعا حاولوا أيضاً إقناع المسلحين بتنفيذ بنود الاتفاق إلا أنهم فشلوا في ذلك".

وقد تم التوصل لاتفاق تسوية في درعا البلد مؤخرا بعد اجتماعات مطولة بين اللجنة الامنية والعسكرية التابعة للحكومة السورية واللجنة المركزية التابعة للمسلحين بوساطة روسية.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن انهيار المفاوضات بين لجان التفاوض في درعا، واللجنة الأمنية التابعة للحكومة السورية برعاية روسية.

وقد تبادل الطرفين الاتهامات حول فشل المفاوضات، ويعود السبب وراء تعطل المفاوضات إلى رفض لجان درعا تسليم كامل السلاح والسماح للقوات السورية بالدخول وتفتيش أحياء درعا بشكل عشوائي.

ومن جانبها، اتهمت روسيا لجان درعا بالإخلال بالاتفاق المقرر من خلاله تسليم كامل السلاح والعمل على تسويات جديدة لجميع المسلحين المحليين، يأتي ذلك بالتزامن مع مطالبات من قِبل لجان التفاوض في درعا تهجير الرافضين للتسوية إما إلى الأردن أو تركيا.

وفي سياق متصل، أفادت الوكالة العربية السورية لأنباء "سانا"، الأربعاء الماضي، بأنه بدأت عملية تسليم أسلحة وتسوية أوضاع عدد من مسلحي درعا البلد في مركز التسوية بحي الأربعين في درعا البلد.

وأكدت "سانا" على أنه سيتم فتح عدة مراكز تسوية بحي درعا البلد لتسوية أوضاع المسلحين وتسليم السلاح للجيش العربي السوري.