اهم الاخبار
السبت 01 أكتوبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

انهيار جزء جديد من صوامع القمح في مرفأ بيروت

صوامع القمح بمرفأ
صوامع القمح بمرفأ بيروت

انهار صباح اليوم الثلاثاء، الجزء الشمالي من صوامع القمح في مرفأ بيروت بلبنان، والتي تضررت قبل عامين جراء انفجار المرفأ.

ووفقا لشبكة “mtv"، فإن الرياح القوية ساهمت في إبعاد الغبار عن المناطق السكنية القريبة بشكل سريع.
وذكرت محطة تلفزيون ال.بي.سي.آي أن الحادث أدى إلى تصاعد سحابة من الغبار البني والرمادي فوق الواجهة البحرية. لم ترد تقارير فورية عن وقوع اصابات.

وقد أدى الانفجار الضخم في الميناء في 4 أغسطس 2020 إلى مقتل أكثر من 220 شخصًا وتدمير الجزء الشمالي من صوامع الحبوب، تاركًا القمح والذرة تتساقط في الشمس.

وفي الآونة الأخيرة، اشتعلت النيران في الصوامع لأسابيع، والتي قال المسؤولون إنها نتيجة حرارة الصيف التي أشعلت الحبوب المخمرة المتعفنة.

وقد انهار جزء من الهيكل في 31 يوليو وسقط قسم آخر في 4 أغسطس، الذكرى الثانية للانفجار.

وقالت وزارة الصحة اللبنانية، الأحد، إن عينات الغبار من جميع أنحاء الميناء أظهرت أن الهواء يحتوي على كميات كبيرة من العفن الشائع، وهو ما لن يكون خطيرًا ما لم يتم استنشاقه بكميات كبيرة على مدى فترة طويلة من الزمن.

وفي سياق آخر، أعلنت وزارة الخارجية اللبنانية، الاثنين الماضي، عن تقديم شكوى لمجلس الأمن ضد إسرائيل لاستخدامها أجوائها لضرب سوريا.

وأدانت ​الخارجية اللبنانية بشدة الاعتداء ​الإسرائيلي الأخير على ​سوريا واستنكرت بشدة قيام العدو الإسرائيلي باستخدام الأجواء اللبنانية لقصف الأراضي السورية، نقلا عن وكالة النشرة.

وحذرت الوزارة من مغبة هذا السلوك العدواني، والانتهاك المستمر للسيادة اللبنانية في خرق فاضح للقانون والمعاهدات الدولية، معلنة أنها سوف تتقدم بشكوى إلى ​مجلس الأمن، ومطالبته بالتدخل الجدي لوضع حد لهذه الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة".

وفي سياق آخر، تمكنت قوات الأمن اللبنانية من​ إخراج أحد الرهائن الّذين كانوا متواجدين داخل فرع مصرف "فيدرال" في شارع الحمراء، حيث يحتجز مودع مسلّح عدداً من الموظّفين، نقلا عن وكالة النشرة اللبنانية.

وقد أفادت قناة العربية الإخبارية بأن عدد الرهائن داخل البنك في بيروت يبلغ 8 أشخاص.

ومن جانبه، ذكر شقيق المودع الّذي يحتجز الرّهائن في المصرف، أنّ "أخي لم يدخل معه سلاحًا إلى المصرف، بل أَدخل مواد مشتعلة واستحوذ على السّلاح من مكتب مدير الفرع".