اهم الاخبار
الخميس 18 أغسطس 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الرئيس الفرنسي: أزمة الغذاء العالمية هي إحدى أسلحة الحرب الروسية

الرئيس الفرنسي ونظيره
الرئيس الفرنسي ونظيره الكاميروني

وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أزمة الغذاء العالمية بأنها إحدى أسلحة الحرب الروسية خلال زيارة للكاميرون اليوم الثلاثاء، رافضًا التلميحات إلى أن العقوبات الغربية هي المسؤولة.

وتعاني الكاميرون، مثل العديد من البلدان النامية، من الزيادات الحادة في أسعار النفط والأسمدة والمواد الغذائية، وضرب نقص حاد في الوقود العاصمة ياوندي الأسبوع الماضي مما أدى إلى اصطفاف طوابير طويلة في محطات البنزين، نقلا عن وكالة رويترز.

ويقوم ماكرون بجولة في إفريقيا من ثلاث محطات، تهدف إلى تعزيز العلاقات السياسية مع القارة والمساعدة في تعزيز الإنتاج الزراعي وسط تزايد انعدام الأمن الغذائي المرتبط بالحرب في أوكرانيا.

وتجنبت الحكومات الأفريقية إلى حد كبير الانحياز إلى جانب ورفضت الانضمام إلى الإدانات والعقوبات الغربية.

في الوقت نفسه، تتصاعد المشاعر المعادية للفرنسيين في المستعمرات الفرنسية السابقة في غرب إفريقيا، حيث أدت المخاوف الأمنية بعد سلسلة من الانقلابات إلى إثارة الإحباط وتأرجح الرأي العام لصالح روسيا.

وقال ماكرون خلال اجتماع مع الجالية الفرنسية في الكاميرون "يلومنا البعض الذين يقولون إن العقوبات الأوروبية على روسيا هي سبب أزمة الغذاء العالمية، بما في ذلك في إفريقيا. إنها خاطئة تماما".

وأضاف ماكرون "الغذاء مثل الطاقة أصبح أسلحة حرب روسية ... يجب أن نساعد القارة الأفريقية على إنتاج المزيد لنفسها".

وتعتمد العديد من الدول الأفريقية على الحبوب والطاقة الروسية، لكنها تشتري أيضًا الحبوب الأوكرانية التي تعطلت بسبب الصراع.

وتنفي موسكو مسؤوليتها عن أزمة الغذاء، وتلقي باللوم على العقوبات الغربية في تباطؤ صادراتها من المواد الغذائية والأسمدة، وأوكرانيا لتعدين المناجم في موانئها.

والكاميرون، وهي دولة غنية بالمعادن في وسط إفريقيا، ومنتج غذائي رئيسي للمنطقة وسيبحث وفد ماكرون عن فرص استثمارية في القطاع الزراعي.

ويلتقي رئيس الكاميرون بول بيا في العاصمة ياوندي قبل أن يتوجه إلى بنين يوم الأربعاء وغينيا بيساو يوم الخميس.

وتتزامن الرحلة - وهي الأولى لماكرون في إفريقيا منذ إعادة انتخابه في أبريل - مع زيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والمبعوث الأمريكي الخاص للقرن الأفريقي مايك هامر إلى بلدان مختلفة في جميع أنحاء القارة.