اهم الاخبار
الخميس 18 أغسطس 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

لافروف: تسليح الولايات المتحدة وبريطانيا لأوكرانيا يدفع أوروبا وروسيا نحو المواجهة

سيرغي لافروف
سيرغي لافروف

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، على أن تسليح الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، لأوكرانيا، يدفع روسيا لمواجهة أوروبا.

وقال لافروف، في لقاء له مع قناة RT ووكالة "نوفوستي" الروسيتين، إنه على يقين من أن أوكرانيا لن تتاح لها فرصة التفاوض مع روسيا طالما يتم إبعادها عن أي خطوة بناءة.

وأضاف لافروف، معلقا على تصرفات الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، أن زيلينسكي هو "ممثل بارع وفقا لنهج ستانيسلافسكي (المخرج المسرحي الروسي الشهير كونستانتين ستانيسلافسكي)، لهذا فهو سريع التقمص للغاية.

وردا على إمكانية اندلاع صدام نووي بين روسيا وأوروبا، أشار لافروف إلي أن "الحرب النووية ليس بها منتصر، لذلك فلا يمكن أن تنشب حرب نووية".

وحول عدم جدوى المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا اليوم قال لافروف: "لقد طلبت القيادة الأوكرانية، في بداية العملية العسكرية الروسية الخاصة، بدء مفاوضات معنا، ولم نرفض، بل اتخذنا نهجا صادقا تجاه هذه العملية، لتكشف الجولات الأولى، التي جرت في بيلاروسا، عن عدم رغبة الجانب الأوكراني فعليا في مناقشة أي شيء بجدية. ويمكنك سماع ما يقوله المستشار الألماني، أولاف شولتس، أو رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، وما تقوله رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، وعدد من المسؤولين الأوروبيين الآخرين، بما في ذلك المفوض السامي للاتحاد الأوروبي لشؤون العلاقات الخارجية والأمن، جوزيب بوريل، كبير الدبلوماسيين، حينما يقولون جميعا أن أوكرانيا يجب أن تنتصر في ساحة المعركة، وأن أوكرانيا لا ينبغي عليها أن تتفاوض الآن. ويعود ذلك لأن موقف أوكرانيا الآن هو موقف ضعيف، لهذا يتعين عليها أولا أن تحسن موقفها، وتصحح هذا الوضع، وعندها فقط تبدأ الحديث من موقع قوة"، مشيرا إلى أن "كل تلك محاولات يائسة لن تؤدي إلى نتيجة، وستذهب أدراج الرياح".

وفي سياق آخر، اقترحت الأمم المتحدة خطة لحل أزمة صادرات الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود، تشمل نزع الألغام من سواحله من أجل السماح لسفن الحبوب بنقل الشحنات، وفقا لما صرح به مصدر مطلع على المفاوضات، مؤكدا أيضًا أن تركيا مستعدة للمساعدة في هذا الأمر.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن المصدر قوله: "بالطبع المسألة موجودة"، في إشارة إلى نزع الألغام.