اهم الاخبار
الإثنين 15 أغسطس 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

مسؤول أمريكي: واشنطن تتعهد باستخدام قوتها للتصدي لإيران ومجموعاتها الإرهابية

الرئيس الأمريكي جو
الرئيس الأمريكي جو بايدن

قال مسؤول أمريكي في تصريح لشبكة سكاي نيوز عربية اليوم الخميس، إن إعلان القدس سيتضمن تعهد الولايات المتحدة بتوفير 38 مليار دولار كالتزامات تجاه إسرائيل.

وأضاف المسؤول، إن زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى السعودية هي لبناء إطار إقليمي قوي وتعميق علاقة إسرائيل بشركائها الإقليميين.

وتابع المسؤول قائلا: إن الولايات المتحدة تتعهد باستخدام قوتها للتصدي لإيران ومجموعاتها الإرهابية في المنطقة.

هذا وسيوقع الرئيس الأمريكي جو بايدن، ورئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، اليوم، اتفاقًا مشتركًا يتعهدان فيه بمنع إيران من امتلاك سلاح نووي.

وقال مسؤول رفيع في إدارة بايدن، في مؤتمر صحفي عبر الهاتف، إن الاتفاقية ستتوسع في العلاقة الأمنية طويلة الأمد بين الولايات المتحدة وإسرائيل، نقلا عن وكالة رويترز.

وأضاف المسؤول: أن "هذا الاتفاق مهم للغاية، ويتضمن التزامًا بعدم السماح لإيران مطلقًا بامتلاك سلاح نووي والتصدي لأنشطة طهران المزعزعة للاستقرار، لا سيما التهديدات لإسرائيل".

وردا على سؤال حول ما إذا كان الإعلان يتعلق بشراء بعض الوقت مع إسرائيل بينما تواصل واشنطن المفاوضات مع إيران، قال المسؤول الأمريكي: "إذا أرادت إيران توقيع الاتفاق الذي تم التفاوض عليه في فيينا، فقد أوضحنا أننا مستعدون للقيام بذلك. وفي الوقت نفسه، إذا لم يفعلوا ذلك، فسنستمر في زيادة ضغط عقوباتنا، وسنواصل زيادة عزلة إيران الدبلوماسية ".

وتابع المسؤول قائلا: إن الاتفاق المشترك سيتعهد بتقديم مساعدة عسكرية أمريكية مستمرة لإسرائيل وسيؤكد دعم اتفاقات إبراهيم والاتفاقات بين إسرائيل وعدد قليل من الدول العربية التي ساعدت إدارة ترامب في التوسط فيها.

ووصل بايدن، في أول رحلة له إلى الشرق الأوسط منذ توليه منصبه في أوائل عام 2021، إلى إسرائيل أمس الأربعاء وأجرى محادثات مع القادة الإسرائيليين اليوم الخميس.

وسيلتقي بايدن بالزعماء الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة يوم الجمعة وسيجري محادثات مع زعماء السعودية وحلفاء خليجيين آخرين في جدة يوم السبت.

ويواجه بايدن معركة شاقة لإقناع إيران بالانضمام إلى الاتفاق النووي الإيراني الذي انسحب منه سلفه، دونالد ترامب، في عام 2018.

ومن المرجح أن يواجه بايدن أسئلة من إسرائيل ودول الخليج حول الحكمة من إحياء الاتفاق النووي الإيراني، وما الذي ستفعله الولايات المتحدة لمواجهة تصرفات إيران الإقليمية.