اهم الاخبار
الخميس 06 أكتوبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الرئيس الصيني يصل هونغ كونغ في أول زيارة منذ عامين ونصف

الرئيس الصيني
الرئيس الصيني

أفادت وسائل إعلام رسمية صينية، بأن الرئيس شي جين بينغ وصل إلى هونغ كونغ اليوم الخميس، لحضور فعاليات الاحتفال بمرور 25 عامًا على عودة المستعمرة البريطانية السابقة إلى الحكم الصيني وتنصيب زعيم المدينة الجديد جون لي.

وتعد زيارة شي، عبر قطار فائق السرعة، أول زيارة يقوم بها للمدينة منذ عام 2017 وأول رحلة معروفة خارج البر الرئيسي للصين منذ أكثر من عامين منذ بدء جائحة فيروس كورونا، نقلا عن وكالة رويترز.

وفي سياق آخر، قال وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، فبراير الماضي، إن الصين قلقة بشأن تدهور الوضع في أوكرانيا، داعيا جميع الأطراف إلى ضبط النفس وحل الخلافات من خلال الحوار.

وأضاف وانغ خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكين: أنه يجب احترام المخاوف الأمنية المشروعة لأي دولة، وفقًا لبيان صادر عن وزارة الخارجية الصينية.

وأكد وانغ لبلينكين على أن "الوضع في أوكرانيا يزداد سوءا"، مشيرا إلى أن الصين ستواصل المحادثات الدبلوماسية مع جميع الأطراف، نقلا عن وكالة رويترز.

وقد وقع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أمس الاثنين، مرسوم للاعتراف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، ودعا مجلسي الدوما والجمعية الفيدرالية إلى الاعتراف الفوري بهما.

ومن جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، إن بلينكين شدد في المكالمة على ضرورة الحفاظ على سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها ضد العدوان الروسي.

وأضاف برايس في بيان مقتضب أن بلينكين تحدث أيضا مع وانغ بشأن التطورات في كوريا الشمالية.

وفيما يتعلق بالوضح في كوريا الشمالية، أكد وانغ على أن الصين تدعو إلى حوار مباشر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، وستسعى كعادتها إلى لعب دور بناء في تعزيز حل القضية النووية في شبه الجزيرة الكورية.

وبالنسبة للأزمة التايوانية، شدد وانغ لبلينكن على ضرورة عدم إدراج الولايات المتحدة لتايوان، في استراتيجية أمريكا بين المحيطين الهندي والهادئ، وتعتبر الصين أن تايوان أرضها الخاصة.

وقال وانغ لبلينكين في المكالمة، وفقا لبيان وزارة الخارجية الصينية، إن محاولة إدراج تايوان في استراتيجية احتواء الصين ترسل كل "الإشارات الخاطئة".

وأضاف وانغ: أن الصين مع ذلك مستعدة لإدارة خلافاتها مع الولايات المتحدة وتحقيق الاستقرار في العلاقات الثنائية.