اهم الاخبار
الإثنين 08 أغسطس 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

البعثة الأممية في ليبيا تناشد الأطراف الأمنية والسياسية ضبط النفس

البعثة الأممية في
البعثة الأممية في ليبيا

ناشدت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، اليوم السبت، الأطراف الأمنية والسياسية بضرورة ضبط النفس، وحل الخلافات عبر الحوار. 

وقالت البعثة في بيان نشر على موقعها الرسمي: "تلقت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا أنباء عن وقوع اشتباكات في طرابلس ليلة أمس بين مجموعات مسلحة أدت الى تعريض حياة المدنيين للخطر، وفي سياق متصل تلقت البعثة أنباء أخرى عن تحشيد من قبل مجاميع مسلحة مدججة بالأسلحة الثقيلة من المناطق المحيطة بطرابلس."

وأضاف البيان: "وإذ تشعر البعثة بقلق بالغ إزاء هذه التطورات التي تحدث في فترة شديدة الحساسية وفي ظل استقطاب واسع على الصعيد السياسي، تبذل الأمم المتحدة والشركاء الدوليين والأطراف الليبية المعنية جهوداً حثيثة في سبيل حلحلة الأوضاع بما في ذلك عبر المحادثات الرامية لوضع إطار دستوري يمكن من تنظيم انتخابات وطنية في أقرب فرصة ممكنة، ومن المزمع أن تُستهل الجولة الثالثة والأخيرة من هذه المحادثات يوم غد الأحد 12 يونيو في القاهرة."

وتابع البيان: "تناشد البعثة الأطراف الليبية الأمنية والسياسية لممارسة أقصى درجات ضبط النفس والتحلي بصفات القيادة المسؤولة وحل جميع الخلافات سواء على الصعيد المحلي أم الوطني عبر الحوار. وتناشد البعثة جميع الليبيين لبذل كل ما بوسعهم للحفاظ على استقرار البلاد الهش في هذا الوقت الحرج."

وتشيد البعثة بجهود جميع الأعيان والأطراف الليبية ممن عكفوا على نزع فتيل الاحتقان الحالي وحل الأزمة السياسية القائمة.

وفي السياق، دعت السفارة الأمريكية في ليبيا، الشهر الماضي، أعضاء اللجنة المشتركة لمجلسي النواب والدولة إلى إكمال مهمتهم بشأن المسار الدستوري خلال اجتماعهم المقبل في يونيو.

وقالت السفارة في تغريدة على تويتر: "تُشيد الولايات المتحدة بمؤشرات التقدم الذي أحرزته اللجنة المشتركة لمجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة فيما يتعلق بالمسار الدستوري اللازم لليبيا لتحقيق الاستقرار والازدهار".

وأضافت السفارة: "خلال أوقات عدم اليقين، من المهام أن يضطلع مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة بالمسؤوليات المحددة في الاتفاقية السياسية لليبيا لعام 2015، ونشيد بالمشاركين ونقدر الموقف البناء لجمهورية مصر العربية في استضافة الحدث."

وتابعت السفارة: "نشجع المشاركين على إكمال مهمتهم عندما يجتمعون مرة أخرى في يونيو، حيث تمثل هذه المحادثات أفضل فرصة متاحة حتى الآن هذا العام لوضع ليبيا على طريق انتخابات ذات مصداقية في أقرب وقت ممكن."