اهم الاخبار
الأربعاء 06 يوليو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

السلطات الأوكرانية: القوات الروسية انسحبت من مدينة تشيرنيهيف

الحرب في أوكرانيا
الحرب في أوكرانيا

قال حاكم منطقة تشيرنيهيف، فياتشيسلاف تشاوس، اليوم الاثنين، إن القوات الروسية انسحبت من محيط المدينة الواقعة بشمال أوكرانيا، بالرغم من بقاء بعض القوات.

وقالت روسيا الأسبوع الماضي إنها ستقلص بشدة النشاط العسكري حول تشيرنيهيف والعاصمة الأوكرانية كييف، نقلا عن وكالة رويترز.

وقد ذكر مكتب وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس، أن وزيرة الخارجية البريطانية ستزور بولندا اليوم للمطالبة بفرض عقوبات أكثر صرامة على روسيا، حيث تعمل الدول الغربية الرئيسية معًا لتكثيف الضغط على الرئيس فلاديمير بوتين وإنهاء الصراع في أوكرانيا.

حل الأزمة الأوكرانية

وقالت تروس: إن "الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يُظهر جدية لحل الأزمة الأوكرانية دبلوماسياً، مشيرة إلى أن الإجراءات الصارمة من جانب المملكة المتحدة وحلفائنا أمر حيوي لتقوية يد أوكرانيا في المفاوضات".

وأضافت: "ساعدت بريطانيا في فرض مزيد من العقوبات لشل آلة بوتين الحربية، وسنبذل المزيد لتكثيف الضغط على روسيا وسنواصل دفع الآخرين لبذل المزيد."

ومن المقرر أن تلتقي تروس بوزير الخارجية الأوكراني دميتري كوليبا في العاصمة البولندية وارسو في وقت لاحق اليوم ونظيرها البولندي زبيغنيو راو غداً الثلاثاء.

ونسقت بريطانيا مع الحلفاء الدوليين لفرض عقوبات على الصناعات الروسية الرئيسية والنخب الثرية في موسكو بهدف شل اقتصادها ردا على الغزو الروسي لأوكرانيا.

وأضاف البيان أن تروس ستتوجه إلى بروكسل في وقت لاحق هذا الأسبوع لإجراء محادثات مع مجموعة السبع وحلفاء الناتو. 

ومن جانبه، قال رئيس الوزراء البولندي، ماتيوز مورافيتسكي، اليوم خلال مؤتمر صحفي، إن ألمانيا هي العقبة الرئيسية أمام فرض عقوبات أكثر صرامة على روسيا، مضيفا أن المجر لا تمنعها.

ويأتي تعليقه بعد فوز رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان في الانتخابات الوطنية أمس الأحد بعد تعرضه لانتقادات بسبب موقفه غير المتشدد بما فيه الكفاية بشأن العدوان الروسي في أوكرانيا، نقلا عن وكالة رويترز.

وأضاف موراويكي "علينا أن نرى أنه بغض النظر عن الطريقة التي نتعامل بها مع المجر، فإن هذا هو الفوز الرابع من نوعه وعلينا احترام الانتخابات الديمقراطية ... ألمانيا هي العقبة الرئيسية أمام العقوبات، فالمجر تؤيد العقوبات".

ودعا رئيس الوزراء البولندي إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية في جرائم "الإبادة" بشأن أحداث بوتشا الأوكرانية، كما حث الاتحاد الأوروبي لوقف إصدار تأشيرات للمواطنين الروس.