اهم الاخبار
الثلاثاء 24 مايو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

إعلام إيراني: الحرس الثوري الإيراني يتبنى الهجمات الصاروخية على أربيل

الحرس الثوري الايراني
الحرس الثوري الايراني

أعلن الحرس الثوري الإيراني، اليوم الأحد، عن تبنيه للهجمات الصاروخية التي استهدفت مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق. 

ونقلت وكالة أنباء فارس عن الحرس الثوري قوله إنه تم مساء أمس استهداف "المركز الاستراتيجي للتآمر والشر الصهيوني" بصواريخ قوية ونقطوية تابعة للحرس الثوري.

وأضاف الحرس الثوري: أن تكرار أي عمل شرير سيواجه بردود فعل قاسية وحاسمة ومدمرة في المستقبل.

هذا وأكد رئيس إقليم كردستان العراق، نيجيرفان بارزاي، في بيان اليوم، على أن الهجوم الصاروخي على أربيل في وقت متأخر من الليلة الماضية انتهاك صارخ سيعقد الوضع بالبلاد.

ووفقا لشبكة رووداو الإعلامية، قال بارزاني: إن "استهداف أربيل أسلوب جبان ووحشي وبدون مبرر".

وأعرب بارزاني عن تعاطفه مع "مواطني أربيل الأحبة الذين أمضوا وقتاً صعباً في ظل القلق والترقب".
ودعا بارزاني كل أطراف كردستان ومكوناتها إلى "التلاحم ووحدة الصف ولم الشمل، من أجل مواجهة التحديات والتهديدات والأخطار".

واعتبر بارزاني أن استهداف أربيل بهذه الصورة وتكراره سابقة خطيرة وانتهاك صارخ لأمن واستقرار وسيادة العراق، مردفاً أنه نتائجه لن تكون غير تعقيد الوضع وإلحاق الضرر بحاضر ومستقبل كل العراق.

وطالب بارزاني الحكومة الاتحادية العراقية والمجتمع الدولي بـ"الوقوف بجد على هذه الاعتداءات وبذل كل الجهود لكي لا يُسمح مرة أخرى بانتهاك سيادة واستقرار البلد وأمن مواطنيه وأمانهم".

وتعرضت أربيل لقصف بالصواريخ، اليوم الأحد، وسقطت بعض تلك الصواريخ بالقرب من مناطق مأهولة بالسكان، ما ألحق أضراراً مادية بعدد من المنازل والمباني.

وتبع الهجوم إدانات واسعة من ساسة العراق، كما قال مسؤولون أميركيون إن الهجوم الصاروخي على قنصلية بلادهم في أربيل صباح الأحد، إيران تقف وراء.

وقال عدد من المسؤولين الأميركيين لصحيفة "وول ستريت جورنال"، إن "الصواريخ التي استهدفت إقليم كوردستان فجر الأحد وسقطت بالقرب من القنصلية الأمريكية الجديدة تقف إيران وراءه".

وحول الأضرار أكد المسؤولون الأمريكيون أن الصواريخ لم تصب مبنى القنصلية، أو أي من موظفي القنصلية.

وحول الأضرار أكد المسؤولون الأميركيون أن الصواريخ لم تصب مبنى القنصلية، أو أي من موظفي القنصلية.

ومن جانبه، أكد الرئيس العراقي، برهم صالح، على أن استهداف أربيل جريمة إرهابية مدانة هدفها عرقلة تشكيل الحكومة.

وقال صالح في تغريده على تويتر: إن "استهداف أربيل جريمة ارهابية مُدانة، وتوقيته المُريب مع بوادر الانفراج السياسي يستهدف عرقلة الاستحقاقات الدستورية بتشكيل حكومة مقتدرة."

وأضاف: "يجب الوقوف بحزم ضد محاولات زج البلد في الفوضى، وعلينا توحيد الصف لدعم قواتنا الأمنية وترسيخ مرجعية الدولة ومكافحة الارهابيين الخارجين عن القانون."