اهم الاخبار
الجمعة 21 يناير 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

المبعوث الأممي إلى السودان: لن نقدم مقترحات جاهزة لحل الأزمة

 السودان
السودان

أكد المبعوث الأممي إلى السودان، فولكر بيرتس، اليوم الاثنين، على أننا لن نقدم مقترحات جاهزة لحل الأزمة في الخرطوم، نقلا عن فضائية العربية.

وقد أعلنت الشرطة السودانية، اليوم، في بيان، عن مقتل متظاهر واحد وإصابة 30 بينهم 22 من الأمن في تظاهرات الأمس.

ووفقا لوكالة الأنباء السودانية، فقد أصدر المكتب الصحفي للشرطة بيانا حول المسيرات والحراك الجماهيري بعدد من محليات ولاية الخرطوم وعدد من الولايات.

وفيما يلي نص البيان: 

شهدت العاصمة الخرطوم بتاريخ الاحد 9 يناير 2022م مسيرات وحراك جماهيري بعدد من المحليات، وظلت قوات الشرطة تضطلع بواجباتها القانونية في تأمين المسيرات والممتلكات العامة والخاصة حتى نهاية الحراك بجميع المحليات، وقد تعاملت قوات الشرطة مع الحالات المتفلتة بالقدر المعقول من القوة القانونية وسجلت مضابط الشرطة حالة وفاة واحدة لمواطن بمحلية بحري له الرحمة والمغفرة، كما أصيب عدد (8) مواطنين إصابات طفيقة بجانب إصابة عدد (22) من أفراد قوات الشرطة تم إسعافهم.

كما تم القبض على عدد86 من المتهمين واتخذت في مواجهتهم الإجراءات القانونية اللازمة بدوائر الاختصاص وتعرضت عدد 4 مركبات شرطة لتهشيم الزجاج 

وقد شهدت عدة ولايات مسيرات وحراك جماهيري وانتهت بهدوء.

تؤكد قوات الشرطة جاهزيتها للاضطلاع بواجباتها القانونية وتقديم الخدمات للمواطنين وفي مقدمتها توفير الأمن والسلامة العامة.

كما تناشد لجان أمن المحليات الجلوس مع قادة الحراك للتنسيق وتحديد خطوط السير والتأمين لضبط المتفلتين الذين يستغلون المواكب لتحقيق اهدافهم الغير مشروعة، وذلك لضمان سلامة المشاركين وحماية الممتلكات العامة والخاصة.

وفي السياق، رحبت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، أمس الأحد في بيان، بإعلان الأمم المتحدة تسهيل عملية الحوار بين الأطراف السياسية السودانية، بهدف التوصل إلى اتفاق للخروج من الازمة الحالية وإرساء مسار مستدام نحو الديمقراطية والسلام.

وأكدت الأمانة العامة دعمها لكافة الجهود الإقليمية والدولية الداعمة للحوار والوفاق بين الأطراف السودانية وتغليب المصلحة العليا للشعب السوداني ومساندة تطلعاته في السلام والديمقراطية والامن والتنمية.

وشددت الأمانة العامة أيضاً على التزام منظمة التعاون الإسلامي بتسخير جميع امكانياتها لدعم الحوار في الفترة الانتقالية اتساقا مع قرارات القمة الاسلامية ومجلس وزراء الخارجية.