اهم الاخبار
الأحد 23 يناير 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

الخارجية الروسية: موسكو لديها مخاوف جدية من أزمة صواريخ جديدة

نائب وزير الخارجية
نائب وزير الخارجية الروسي

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن نائب وزير الخارجية، سيرجي ريابكوف، اليوم الاثنين، قوله إن موسكو لديها مخاوف جدية بشأن أزمة صواريخ جديدة، معتبرا أن أمرًا خطير.

وتشهد العلاقات بين روسيا والقوى الغربية توتر كبير في العلاقات بشأن أوكرانيا.

وأضاف ريابكوف: أن الوضع الحالي مشابهة لأزمة الصواريخ الكوبية عام 1962 عندما كان العالم على شفا حرب نووية، وفقا لوكالة رويترز.

هذا وأعلنت المنطقة العسكرية الغربية الروسية، اليوم، عن إجراء مناورات عسكرية للجيش الروسي قرب الحدود الغربية لمحاكاة الرد على هجوم جوي كبير، ووفقا لوكالة إنترفاكس.

وذكرت وكالة إنترفاكس أن نحو ألف جندي شاركوا في العملية، التي تأتي وسط مواجهة بين موسكو والغرب بشأن طموحات كييف في الانضمام لحلف شمال الأطلسي.

وبحسب وكالة رويترز، حشدت روسيا عشرات الآلاف من القوات في مواقع انطلاق بالقرب من أوكرانيا وطالبت بعدم انضمام جارتها الجنوبية إلى الناتو وعدم نشر أسلحة هجومية هناك أو في دول مجاورة أخرى.

وبدأت بعض القوات في العودة إلى قواعدها الدائمة بعد تدريبات بالقرب من أوكرانيا. 

وفي السياق، أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، خلال برنامج مع الصحفي بافيل زاروبين عبر قناة "روسيا 1"، على أن رد موسكو على رفض حلف الناتو والغرب لمقترحاتنا الأمنية يمكن أن يكون مختلفًا تمامًا، فالقرار يعتمد على توصية الخبراء العسكريون الروس.

وقال بوتين: "يمكن أن يكون (رد روسيا) مختلفا للغاية. يعتمد على المقترحات التي سيقدمها لي خبراؤنا العسكريون"، وفقا لوكالة سبوتنيك.

وأضاف بوتين: أن روسيا قدمت ضمانات أمنية استراتيجية للولايات المتحدة والناتو من أجل تحقيق نتيجة دبلوماسية للمفاوضات.

وتابع قائلا: "ولكن، أتمنى أن نكون قد قدمنا كل ذلك - ليس للتعتيم وإيقاف شيء ما، من وجهة نظر هذه العملية الدبلوماسية. بل من أجل تحقيق نتيجة دبلوماسية للمفاوضات".

وفي سياق آخر، أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الخميس، على أن الحرب ضد فيروس كورونا مستمرة ونعرف عن خطورة متحور أوميكرون.

وقال بوتين، خلال المؤتمر الصحفي السنوي الكبير، إن الخبراء الروس يعملون بنجاح في إفريقيا على مكافحة أوميكرون.

وأضاف بوتين: أن الاقتصاد الروسي خلال الجائحة كان أكثر استعدادا للصدمات مقارنة باقتصادات أخرى، فمن المتوقع أن يبلغ نمو الاقتصاد الروسي بحلول نهاية العام 4.5% والتضخم 8%.