اهم الاخبار
الجمعة 21 يناير 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الأمم المتحدة: عائلات أفغانية تواجه فقرا مدقعا وجوعا شديدا

أفغانستان - صورة
أفغانستان - صورة أرشيفية

أكدت منظمة الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، على أن العائلات الأفغانية تواجه فقرا مدقعا وجوعا شديدا، وفقا لوكالة فرانس برس.

هذا وأشارت الأمم المتحدة إلى أن حركة طالبان وراء ما لا يقل عن 72 عملية قتل خارج نطاق القضاء في أفغانستان.

وأوضحت الأمم المتحدة أنه تم قتل 8 نشطاء أفغان وصحفيين اثنين منذ استيلاء طالبان على السلطة في أغسطس الماضي.

وفي السياق، أفادت شبكة سكاي نيوز عربية، الشهر الماضي، بوقوع انفجار في منطقة سكنية في العاصمة الأفغانية كابول.

كما أشار سكان محليون إلى أن انفجارا ضرب منطقة غربى العاصمة الأفغانية كابول، نتج عن قنبلة بدائية الصنع، مما أسفر عن وقوع عدد من الضحايا.

وبحسب وكالة رويترز لأنباء، قال أحمد مرتضى، صاحب متجر في منطقة كوت سانجي: "كنت مشغولاً مع أحد العملاء عندما هز الانفجار المتجر، ورأيت أشخاصا ينقلون ضحايا من موقع الانفجار، ولا أعرف ما إذا كانوا قتلى أو مصابين".

ونقل تلفزيون تولو الإخباري عن مسؤول أمني لم يذكر اسمه تأكيده وقوع الانفجار لكنه قال إنه لم تقع إصابات.

وجاء الحادث بعد يومين من تدمير قنبلة مغناطيسية لحافلة صغيرة في غرب كابول، مما أسفر عن مقتل وإصابة عدة أشخاص في هجوم تبناه تنظيم الدولة الإسلامية في وقت لاحق.

وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم وزارة داخلية حكومة طالبان، إن تفجيري المستشفى العسكري في العاصمة الأفغانية كابول، أسفر عن سقوط ضحايا.

كما أكد المتحدث باسم نائب حركة طالبان، بلال كريمي، على انفجار قنبلتين في كابول قبل نحو نصف ساعة. وبحسب وكالة طلوع نيوز، أوضح كريمي أن الانفجار الأول وقع أمام مستشفى سردار محمد داود خان والثاني بالقرب من نفس المستشفى.

وقد أفادت شبكة سكاي نيوز عربية، مطلع الشهر الماضي، بوقوع انفجار أمام مستشفى "سردار داود خان" العسكري في العاصمة الأفغانية كابول، أعقبه إطلاق نار كثيف، تبعهما انفجار ثاني بالقرب من المستشفي.

هذا وذكرت وكالة "طلوع نيوز" الأفغانية، أنه سمع دوي انفجار في كابول، منذ قليل.

ونقلت وكالة رويترز عن شاهد عيان قوله، إن دوي انفجار قوي تبعه صوت إطلاق نار وقع بالقرب من مستشفى سردار محمد داود خان العسكري في العاصمة الافغانية كابول اليوم الثلاثاء.

ولم يتضح على الفور ما إذا كانت هناك أي إصابات أو سبب الانفجار ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من مسؤولي طالبان.