اهم الاخبار
الأحد 23 يناير 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

روسيا: مقتل شخصين وإصابة 3 آخرين في إطلاق نار في موسكو

الشرطة الروسية- صورة
الشرطة الروسية- صورة أرشيفية

أعلن عمدة موسكو، سيرغي سوبيانين، اليوم الثلاثاء، عن مقتل شخصين وإصابة 3 آخرين في إطلاق نار نفذه مجهول في أحد مراكز تقديم الخدمات الرسمية جنوب شرقي العاصمة الروسية.

وقال سوبيانين، في تغريده على تويتر: وقعت مأساة في مركز تقديم خدمات منطقة "ريزانسكي"، فقد قتل شخصان وأصيب ثلاثة بجروح، نتيجة لإطلاق نار، مضيفا أنه قد تم اعتقال القاتل.

وقدم سوبيانين تعازيه للضحايا وأسرهم.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن مصدر قوله: إن مجهولا فتح النار على القوة العسكرية المركزية في جنوب شرق موسكو، مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة 3 آخرين بينهم طفل.

وفي سياق آخر، سيوجه الرئيس الأمريكي، جو بايدن، تحذير لنظيره الروسي فلاديمير بوتين، خلال القمة الافتراضية المزمع عقدها اليوم، من أن موسكو ستواجه عقوبات اقتصادية مؤلمة في حال غزو أوكرانيا، حيث يسعى بايدن إلى حل دبلوماسي للتعامل مع عشرات الآلاف من القوات الروسية المحتشدة بالقرب من الحدود الأوكرانية.

ووفقا لوكالة أسوشيتد برس، يهدف بايدن إلى التأكيد على أن إدارته مستعدة لاتخاذ إجراءات ضد الكرملين من شأنها أن تفرض تكلفة كبيرة على الاقتصاد الروسي، وفقًا لمسؤولي البيت الأبيض.

ومن المتوقع أن يطالب بوتين بضمانات من بايدن، لمنع تحالف الناتو من التوسع العسكري ليشمل أوكرانيا، التي تسعي منذ فترة طويلة للانضمام لحلف الناتو.

ومن جانبها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين بساكي، أمس الاثنين: "لقد تشاورنا بشكل كبير مع حلفائنا ونعتقد أن لدينا مسارًا للمضي قدمًا من شأنه أن يوقع ضررا كبيرًا وشديدًا على الاقتصاد الروسي". وأضافت بساكي: "يمكنك تسمية ذلك تهديدًا، يمكنك تسمية هذا بالحقيقة، يمكنك تسميتها كما تريد تسميتها ".

ومن المتوقع أن تكون المحادثة بين الزعيمين، واحدة من أصعب محادثات بايدن الرئاسية وتأتي في وقت محفوف بالمخاطر.

وقد أعلن مسؤولو المخابرات الأمريكية أن روسيا حشدت 70 ألف جندي بالقرب من الحدود الأوكرانية وأجرت الاستعدادات لغزو محتمل في أوائل العام المقبل.

ولم تحدد الولايات المتحدة ما إذا كان بوتين قد اتخذ قرارًا نهائيًا بالغزو، ومع ذلك، ينوي بايدن أن يوضح للزعيم الروسي أنه ستكون هناك تكلفة مؤلمة إذا شرعت موسكو في العمل العسكري، وفقًا لمسؤول كبير في الإدارة الأمريكية، طلب عدم الكشف عن هويته.