اهم الاخبار
الخميس 09 ديسمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الأمم المتحدة: سنواصل الوقوف إلى جانب الشعب السوداني

الأمين العام للأمم
الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اليوم الاثنين، إلى الإفراج الفوري عن رئيس الحكومة السودانية عبد الله حمدوك والمسؤولين السودانيين الآخرين.

وشدد غوتيريش على ضرورة أن يكون هناك احترام كامل للميثاق الدستوري لحماية الانتقال السياسي في السودان، مؤكدا على مواصلة الوقوف إلى جانب الشعب السوداني.

هذا وطالبت قوي الحرية والتغيير بتسليم السلطة في السودان للمدنيين، مشيرة إلي أن الشعب السوداني هو مصدر السلطة.

وبدورها، أكدت وزارة الخارجية السعودية، على أن المملكة تتابع بقلق واهتمام بالغ الأحداث الجارية في جمهورية السودان، وتدعو إلى أهمية ضبط النفس والتهدئة وعدم التصعيد، والحفاظ على كل ما تحقق من مكتسبات سياسية واقتصادية وكل ما يهدف إلى حماية وحدة الصف بين جميع المكونات السياسية في السودان الشقيق.
وبحسب وكالة الأنباء السعودية، فقد شددت المملكة على استمرار وقوفها إلى جانب الشعب السوداني ودعمها لكل ما يحقق الأمن والاستقرار والنماء والازدهار للسودان وشعبه الشقيق.

ومن جانبها، دعت السفارة الأمريكية في الخرطوم، إلى تنحي القوى المناهضة لعملية التحول الديمقراطي في السودان.

الانتقال الديمقراطي للسلطة

وقالت السفارة في تغريده على تويتر: " تعرب السفارة الأمريكية عن قلقها البالغ إزاء التقارير التي تفيد بأن القوات المسلحة اتخذت إجراءات ضد الحكومة المدنية السودانية، وتدين الأعمال التي تقوض الانتقال الديمقراطي في السودان".

وأضافت: "ندعو جميع الأطراف الذين يعرقلون الانتقال في السودان إلى التنحي، والسماح للحكومة الانتقالية التي يقودها المدنيون بمواصلة عملها المهم لتحقيق أهداف الثورة".

ومن جانبه، أعرب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عن دعمه للحكومة الانتقالية في السودان ويدعو للإفراج الفوري عن عبد الله حمدوك وأعضاء الحكومة المدنيين.

وقال ماكرون، في تغريده على تويتر: "تدين فرنسا بأشد العبارات محاولة الانقلاب في السودان. أعبر عن دعمنا للحكومة الانتقالية السودانية وندعو إلى الإفراج الفوري عن رئيس الوزراء والقادة المدنيين".

وقال رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، في خطابا للشعب، إن التاريخ يؤكد أن الشعب السوداني رفض أن يحكمه فرد.

وأضاف: أن القوات المسلحة استجابت لثورة الشباب في السودان، وهي ماضية قدما في التحول الديمقراطي، مشددا على أننا سنواصل المرحلة الانتقالية وصولا لحكومة منتخبة. 

وتابع قائلا: إن الانقسامات شكلت انذار خطر يهدد السودان، مشيرا إلى أن ما يمر به السودان أصبح يشكل خطرا حقيقيا.

وأشار البرهان إلى أن التحريض على الفوضى من قوى سياسية دفعنا للقيام بما يحفظ السودان، لافتا إلى أن الثورة ماضية بعزم الشباب والقوات المسلحة ملتزمة بأهدافها.

وأعلن البرهان حالة الطوارئ في مختلف انحاء السودان، كما علق العمل ببعض المواد في الوثيقة الدستورية، وحل مجلسي السيادة والوزراء في السودان وتجميد عمل لجنة التمكين، وإعفاء الولاة في مختلف أنحاء البلاد.