اهم الاخبار
الخميس 21 أكتوبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

روسيا : هناك تقدم فى مفاوضاتنا مع الولايات المتحدة

أرشيفية
أرشيفية

كشفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أنّ هناك تقدم فى المفاوضات بين واشنطن وموسكو، وذلك بعد زيارة نائبة وزير الخارجية الأمريكية، فيكتوريا نولاند، إلى روسيا.

مفاوضات خلف أبواب مغلقة
وقالت زاخاروفا - فى تصريحات صحفية اليوم الأربعاء - "لا أستطيع أن أكشف كل الأوراق، فهذه مفاوضات خلف أبواب مغلقة"، وفقا لوكالة سبوتنك الروسية.
وأضافت: "الشيء الوحيد الذي يمكنني قوله هو أنّ هناك بعض التقدم في بعض القضايا، لا حل لهذه القضايا، ولا يوجد حل للمشكلة من حيث المبدأ، ولكن هناك بعض التقدم".

قائمة بالقضايا
وتابعت المتحدثة باسم الخارجية الروسية: "لكن الشيء الأكثر أهمية، كما يبدو لي، هو أن فيكتوريا، أخذت معها إلى واشنطن، قائمة طويلة إلى حد ما من تلك القضايا التي حددها الجانب الروسي، لضرورة حلها في أقرب وقت ممكن".

واستطردت بالقول : "بالطبع، لم يتوقع أحد حدوث سحر... بشكل عام، ليس لديها مثل هذه السلطة (فيكتوريا نولاند) لحل جميع القضايا في وقت واحد"، موضحه أنه "في الوقت نفسه، تم إجراء جرد للمسائل الإشكالية، التي كان من المستحيل من حيث المبدأ المضي قدماً دون حلها".

تهافت الإرهابيين للانتقال إلى أفغانستان

وعلى صعيد آخر، حذر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، من تهافت الإرهابيين على الانتقال إلى أفغانستان، مما يؤدي إلى زعزعة استقرار الوضع في بلدان رابطة “الدول المستقلة”.

زعزعة استقرار الدول المجاورة

وقال بوتين - خلال مشاركته رؤساء أجهزة الاستخبارات لرابطة الدول المستقلة، اليوم الأربعاء - "يتم استقطاب مقاتلين من ذوي الخبرة من العراق وسوريا في العمليات العسكرية بشكل نشط، لذلك، من الممكن أن يحاول الإرهابيون زعزعة استقرار الوضع في الدول المجاورة، بما في ذلك بلدان رابطة الدول المستقلة".
وأضاف : “يتوجب مراقبة الوضع على الحدود الأفغانية، والاستعداد للرد، لذلك من الضروري رفع مستوى التعاون بين هيئات الاستخبارات، لبلدان رابطة ”الدول المستقلة"، خاصة لتحييد التهديدات من أراضي أفغانستان.

يجب مراقبة الوضع عن كثب

وتابع الرئيس الروسي بالقول : "وكما جرت العادة، من الضروري أن تراقب الهيئات تطور الوضع عن كثب، وأي تحديات ومخاطر يجب تحليلها، وحساب كيف يمكن أن تؤثر على الأمن في منطقتنا المشتركة، وما هي العواقب السلبية التي يمكن أن تسببها على المجال السياسي والاقتصادي والإنساني الدولي، والرد عليها".