اهم الاخبار
السبت 18 سبتمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

إيران ترحب بتشكيل حكومة أفغانية شاملة

سعيد خطيب زاده -
سعيد خطيب زاده - صورة أرشيفية

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، اليوم الاثنين في مؤتمره الصحفي الأسبوعي، إن طهران تراقب المستجدات في أفغانستان ونحن على اتصال مع مجموعات مختلفة هناك. 

وأضاف: "في الوقت الذي ندعو فيه الأطراف الأفغانية إلى الحفاظ على الاستقرار في أفغانستان نأمل أن تستفيد تلك الأطراف إلى أقصى حد من فرصة متاحة لانسحاب القوات الأجنبية لتشكيل حكومة شاملة تتمتع بعلاقات جيدة مع جيرانها"، وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية.

وتابع قائلا: إن "إيران ستقف إلى جانب شعب أفغانستان وترحب بالتداول السلمي للسلطة إلى حكومة شاملة". 

وأكد خطيب زاده ان تاريخ أفغانستان يظهر أنه لا يوجد حل عسكري للمشاكل التي تعاني منها البلاد، مؤكدا ان إيران مستعدة للتعاون وتسهيل المحادثات في أفغانستان.

وأشار خطيب زاده إلي أن إيران وقفت دائما إلى جانب الشعب الأفغاني طوال اربعين عاما وتؤكد على حماية أرواح وممتلكات الشعب وحقوق المرأة والحفاظ على تراثها.

وأوضح أن " إيران تأمل في اقامة مجلس تنسيقي يكون قادراً على إحلال السلام في هذا البلد".

إحلال السلام في أفغانستان

وردا على سؤال حول زيارة وزير الخارجية الباكستاني لطهران قال خطيب زاده ان هذه الزيارة ستتم بناء على طلب وزير الخارجية الباكستاني في الخميس القادم.

وأضاف: أن "إيران بذلت جهودا لإحلال السلام في أفغانستان وتستمر مشاوراتها بهذا الصدد.
وفي السياق، قال المتحدث باسم حركة طالبان، ذبيح الله مجاهد، اليوم الاثنين في تغريده على تويتر: " استعدنا جميع المناطق في بغلان التي سيطر عليها مسلحون سابقا".

وأضاف:" تتمركز قواتنا بالقرب من ولاية بنجشير المحاصرة، كما نحاول حل الأزمة مع ولاية بنجشير من خلال المفاوضات لتجنب الحرب وإراقة الدماء".

ومن جانبه، أكد أحمد مسعود نجل أحمد شاه مسعود في حديث لقناة العربية من بنجشير أمس الأحد، على أن وادي بنشجير لن يتم تسليمه لحركة طالبان.

وقال مسعود: إذا حاولت طالبان السيطرة على بنجشير فنحن مستعدون للمقاومة، مشيرا إلى أننا تصدينا للاتحاد السوفيتي وقادرون على التصدي لطالبان.

وأضاف: إذا حاولت طالبان فرض فكرها فإن ذلك مخالف للشريعة، لافتا إلي أننا ليس لدينا مشكلة في حكومة تشارك فيها طالبان.

وتابع قائلا: نريد أن ننهي الحرب في أفغانستان ونسعى للحوار، مؤكدا على أن طالبان هي من رفضت الحوار من أجل إنهاء الحرب.