اهم الاخبار
الأحد 16 يونيو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

المرصد السوري: مقتل ضابط سوري بهجوم لداعش في دير الزور

داعش
داعش

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بمقتل ضابط بالقوات السورية من مرتبات الفوج 11 وإصابة 5 آخرين، وتم نقل جثثهم إلى مشفى دير الزور العسكري، بهجوم للدولة الإسلامية "داعش" في دير الزور.

وقد هاجم تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، نقاطًا عسكرية للقوات السورية في بادية الشولا بريف دير الزور الجنوبي، بعد منتصف ليل الثلاثاء-الأربعاء. 

تزايد نشاط عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية

وقد تعرضت مواقع ميليشيا “حزب الله” العراقي في جبل البشري للقصف بقذائف الهاون أطلقت من عمق البادية، مما أسفر عن مقتل عنصر من الميليشيا وإصابة آخرين.

ويأتي ذلك، بالتزامن مع تزايد نشاط عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية.

وقد ذكرت مراصد عسكرية متخصصة بمراقبة الطائرات، أن 10 طائرات حربية روسية، بالإضافة إلى طائرة حربية سورية حلقت منذ منتصف ليل الثلاثاء-الأربعاء، ونفذت نحو 20 ضربة جوية في باديتي دير الزور وحماة.

واستمرت عمليات البحث عن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في سلسلة جبال البشري في بادية الرقة الشرقية، وباديتي المسرب والمدحول بريف دير الزور الغربي، وباديتي تدمر والسخنة بريف حمص الشرقي، ومناطق واسعة في ريف حماة الشرقي.

ارتفاع عدد ضحايا الاشتباكات في محافظة درعا

وفي سياق آخر، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الشهر الماضي، بارتفاع عدد ضحايا الاشتباكات في محافظة درعا التي اندلعت منذ الخميس من المدنيين والعسكريين إلى نحو 32 قتيلا.

 وتوزع عدد القتلى على الشكل التالي:

قتل 12 مدنياً بصواريخ ورشاشات وقذائف القوات السورية، هم: 3 أشخاص بينهم طفل دون الـ 18 في درعا البلد ورجل في جاسم وطفل على طريق نامر-خربة غزالة، وامرأة وطفلها و3 أطفال آخرين ورجلان اثنان في مجزرة بلدة اليادودة

كما قتل11 مقاتلاً محلياً بقصف واشتباكات مع القوات السورية، هم: 5 مقاتلين في درعا البلد ومقاتل في جاسم ومقاتل في المزيريب، و4 مقاتلين في محيط طفس بينهم قيادي تطالب الحكومة بترحيله إلى الشمال السوري.

وقتل 9 جنود من القوات السورية والفرقة الرابعة في المواجهات مع المقاتلين المحليين بمدينة درعا وريفيها الشرقي والغربي.

ومن المتوقع ارتفاع عدد القتلى لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.