اهم الاخبار
الثلاثاء 28 سبتمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

السودان يعلن موافقته على المبادرة الجزائرية بشأن حل أزمة سد النهضة

الوكالة نيوز

أعرب مجلس السيادة السوداني عن ترحيبه بالمبادرة الجزائرية بشأن حل أزمة سد النهضة الاثيوبي .

وقال المجلس السوداني فى بيان صدر عنه مساء اليوم السبت : " القيادة فى السودان رحبت بالمبادرة الجزائرية الداعية إلى عقد لقاء مباشر بين الدول الثلاث للتوصل إلى حل لخلافاتها حول سد النهضة"، مشيرة الى ان المبادرة الجزائرية تأتى متوافقة مع المادة (10) من إعلان المبادئ الموقع بين الدول المعنية بالخرطوم ، وفقا لقناة سكاى نيوز الاخبارية .

جاء ذلك عقب استقبال رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان بمكتبه وزير الخارجية الجزائري رمطان العمامرة، بحضور وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدى.

يذكر أن الجزائر تدخلت كوسيط دولي لإحداث ختراق في أزمة سد النهضة بين دولة المنبع إثيوبيا ودولتي المصب مصر والسودان.

وعلى إثر ذلك زار وزير الخارجية الجزائري إثيوبيا قبل أيام، ومن المقرر أن يصل القاهرة خلال ساعات للقاء نظيره المصري سامح شكري.

كما التقي رمطان العمامرة مع مفوض الاتحاد الإفريقي للشؤون السياسية وقضايا السلم والأمن، بانكولي أديوي الخميس حيث بحثا أهم النزاعات والأزمات في القارة الإفريقية وآفاق تسويتها.

وفى وقت سابق أكدت وزارة الري السودانية أن الوقت لم يفت بعد للتوصل لاتفاق بشأن سد النهضة الاثيوبي .

وقالت الوزارة في بيان نشرته عبر حسابها على تويتر قبل اسبوعين : نجدد موقفنا الثابت برفض السودان للإجراءات الأحادية الجانب من الجارة اثيوبيا وسياسات فرض الامر الواقع وتجاهل المصالح المشروعة والمخاوف الجدية لشركائها في النهر.

كما أكدت أن البديل الافضل لهذا النهج الاثيوبي الذي لن يؤدي إلا إلى الاضرار بالعلاقات التاريخية المتميزة بين البلدين والشعبين الشقيقين، هو مواصلة التفاوض، بنية حسنة، للتوصل لاتفاق قانوني ملزم وشامل يحافظ على مصالح كل الاطراف ويخاطب مخاوفها، و بالذات التشغيل الامن لسد الروصيرص.

وشددت الوزارة على إيمانها بأن الوقت لم يفت بعد، وأن التوصل للاتفاق المرجو، ضروري جدا وممكن ومتاح، إذا توفرت الارادة السياسية.

فيما وجهت الري السودانية رسالة إلى السودانيين قائلة : نطمئن مواطنينا بأن الجهات المسؤولة قد عكفت منذ اشهر على التحسب واتخاذ الاجراءات الفنية والإدارية المناسبة للحد من الآثار السلبية الفعلية والمحتملة للملء الاحادي الجانب للعام الثاني على التوالي بكلفة اقتصادية واجتماعية باهظة وعنت بالغ تكبده مواطنونا في عجز امدادات الكهرباء وامدادات مياه الشرب, و لو لا التحوطات الفنية بتغيير نظم التشغيل في خزاني الروصيرص وجبل اولياء لكانت النتائج كارثية لجهة توفير المناسيب المطلوبة لمحطات مياه الشرب ولتوليد الكهرباء.