اهم الاخبار
الثلاثاء 28 سبتمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

الأمم المتحدة تعلن تعرض مقرها فى افغانستان لهجوم مسلح

الامم المتحدة تعلن
الامم المتحدة تعلن تعرض مقرها فى افغانستان لهجوم مسلح

أفادت بعثة الأمم المتحدة إلى أفغانستان تعرض مجمعها الرئيسي غرب البلاد لهجوم مسلح أدي إلى مقتل حارس واحد على الاقل من الشرطة الأفغانية وإصابة ضباط آخرين بجروح.
وقالت البعثة الاممية فى بيان لها اليوم الجمعة : إن "المنطقة المحيطة بهرات التي يقع فيها المجمع كانت مسرحا للقتال اليوم بين "طالبان" والقوات الحكومية".
وأضافت أن الأمم المتحدة تسعى على وجه السرعة إلى تكوين صورة كاملة عن الهجوم وتجري اتصالات بالأطراف المعنية.

وفى وقت سابق من اليوم أعلن مسؤولون أفغان أن معارك شرسة دارت بين قوات الأمن ومقاتلي حركة "طالبان" على مدار اليومين الاخيرين ، بعد أن اجتاحت الحركة عاصمة إقليم هلمند جنوب البلاد وسط نزوح كبير للسكان عن المدينة.
وقال مسؤول حكومي تحدث شرطة عدم ذكر اسمه : إنه "منذ صباح يوم الخميس و"طالبان" تشن هجمات من عدة محاور على لشكركاه" عاصمة إقليم هلمند جنوب أفغانستان على الحدود مع باكستان.
وأضاف أن "قوات الأمن الأفغانية تمكنت حتى الآن من صد محاولة "طالبان" للسيطرة على المدينة بمساعدة من القوات الجوية للبلاد لكن ما يعرقل العمليات هو وجود المدنيين".
ومن جانبه قال عبد المجيد أخون زاده، وهو عضو في المجلس المحلي في هلمند إن "طالبان" سيطرت على عدد من المناطق في لشكركاه وإن القتال يدور في منطقة قريبة من مطار المدينة وعبر عن قلقه من أن المدينة قد تسقط في يد "طالبان".
وكان قائد العمليات العسكرية الأمريكية في أفغانستان،الجنرال كينيث ماكينزي حذر الاسبوع الماضي ، من كابول بأن الولايات المتحدة ستواصل غاراتها الجوية دعما للقوات الأفغانية إذا واصلت طالبان هجومها الذي تشنه منذ أوائل مايو.
وقال ماكينزي : "لقد كثفت الولايات المتحدة غاراتها الجوية لدعم القوات الأفغانية في الأيام الأخيرة، ونحن على استعداد لمواصلة هذا المستوى العالي من الدعم في الأيام المقبلة إذا واصلت طالبان هجماتها".
يأتي ذلك بعدما شنت حركة طالبان هجوما كاسحا على القوات الأفغانية فى مايو الماضي تمكنت خلاله من احتلال مناطق ريفية شاسعة، مغتنمة انسحاب القوات الدولية من أفغانستان الذي يستكمل نهاية أغسطس.
وقال الجنرال ماكينزي حينها : "أود أن أكون واضحا، ستخضع حكومة أفغانستان لاختبار قاس في الأيام المقبلة، وتحاول حركة طالبان إضفاء الطابع الحتمي لحملتها. إنهم مخطئون (...) إن انتصار طالبان ليس حتميا".