اهم الاخبار
الخميس 29 يوليو 2021
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

مسؤول امريكي: بايدن ملتزم بإبقاء العقوبات على تركيا

الرئيس الامريكي جو
الرئيس الامريكي جو بايدن

أكد مسؤول أمريكي بارز أن الرئيس الامريكي جو بايدن ملتزم بإبقاء العقوبات على تركيا فى إشارة إلى إعلان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أمس الثلاثاء السيطرة على مدينة فاروشا القبرصية .

وقال المسؤول الامريكي فى تصريحات أوردتها قناة العربية اليوم الاربعاء : نحض تركيا على التراجع عن إعلانها بشأن فاروشا .

وحول الملف الليبي قال المسؤول الامريكي الذي تحدث شريطة عدم ذكر اسمه : نعمل مع المبعوث الأممي على انسحاب متزامن للمرتزقة من ليبيا .

وفى موازاة ذلك قال وزيرا خارجية قبرص واليونان إنهما ينسقان الخطوات المقبلة "والأيام المقبلة ستكون حاسمة".

كما أكد الوزيران (اليوناني نيكوس ديندياس والقبرصي نيكوس خريستودوليديس ) رفضهما لحلول تركيا بشأن المشكلة القبرصية.

الإجراءات الاستفزازية

وقال الوزير القبرصي : "الإجراءات الاستفزازية التي تقوم بها تركيا في قبرص المحتلة تهدف إلى الترويج لأشكال أخرى من الحلول لمشكلة قبرص، والتي لن نقبلها نحن ولا المجتمع الدولي".

وبدورها قالت وكالة الانباء القبرصية : إن الوزيرين استنكرا "التصريحات الاستفزازية" التي صدرت أمس الثلاثاء في إطار زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى "الأراضي القبرصية المحتلة"، لا سيما فيما يتعلق بمنطقة فاروشا. 

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان شدد، الثلاثاء، على تمسّكه بحل يقوم على دولتين في قبرص، في كلمة شديدة اللهجة ألقاها خلال زيارة للشطر الشمالي من قبرص في الذكرى الـ47 للاجتياح التركي الذي أدى إلى تقسيم الجزيرة المتوسطية.

وقال اردوغان :  "ليس لدينا 50 عاما لنضيعها" في إشارة إلى عقود من جولات التفاوض برعاية الأمم المتحدة باءت بالفشل في توحيد الشطرين اليوناني والتركي القبرصي من الجزيرة.

وأضاف: "لا يمكن إحراز تقدم في المفاوضات من دون التسليم بوجود شعبين ودولتين".

وفى وقت سابق أكدت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين أن بروكسل "لن تقبل" بحل الدولتين في قبرص .

كما أعرب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل ، عن "قلقه" لإعلان أردوغان، معتبرا أنه "غير مقبول".

كما نددت الولايات المتحدة بإعلان الرئيس التركي لإعادة فتح فاروش والتي هجرها سكّانها الأصليون القبارصة اليونانيون منذ قرابة نصف قرن، ويريد القبارصة الأتراك اليوم بدعم من أنقرة إعادة فتحها تحت إدارتهم.