اهم الاخبار
السبت 13 يوليو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

تحقيق أمني: إسرائيل ارتكبت جرائم ضد الإنسانية مثل الإبادة الجماعية في غزة

الأمم المتحدة
الأمم المتحدة

أتهم تحقيق أجرته الأمم المتحدة إلى أن إسرائيل وحركة حماس ارتكبتا جرائم حرب في المراحل الأولى من حرب غزة، مضيفة أن تصرفات إسرائيل تشكل أيضًا جرائم ضد الإنسانية بسبب الخسائر الفادحة في صفوف المدنيين.

جاءت النتائج من تقريرين متوازيين، أحدهما يركز على هجمات حماس في 7 أكتوبر والآخر على الرد العسكري الإسرائيلي، نشرتهما لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، والتي تتمتع بتفويض واسع بشكل غير عادي لجمع الأدلة وتحديد مرتكبي الجرائم الدولية. المرتكبة في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة، نقلا عن وكالة رويترز.

ولا تتعاون إسرائيل مع اللجنة التي تقول إنها متحيزة ضد إسرائيل. وتقول لجنة التحقيق إن إسرائيل تعرقل عملها وتمنع المحققين من الوصول إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة.

ورفضت البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية لدى الأمم المتحدة في جنيف هذه النتائج. وقالت ميراف إيلون شاهار، سفيرة إسرائيل لدى الأمم المتحدة في جنيف: "لقد أثبتت لجنة التحقيق مرة أخرى أن أفعالها كلها تصب في خدمة أجندة سياسية ضيقة النطاق ضد إسرائيل".

ولم ترد حماس على الفور على طلب للتعليق.

وبحسب إحصائيات إسرائيلية، قُتل أكثر من 1200 شخص واحتُجز 250 رهينة في الهجمات عبر الحدود التي وقعت في السابع من أكتوبر، والتي أثارت رداً عسكرياً انتقامياً في غزة أدى إلى مقتل أكثر من 37 ألف شخص منذ ذلك الحين، وفقاً للإحصائيات الفلسطينية.

ووجدت التقارير، التي تغطي الصراع حتى نهاية ديسمبر، أن كلا الجانبين ارتكبا جرائم حرب، بما في ذلك التعذيب؛ أو القتل العمد؛ والاعتداء على الكرامة الشخصية؛ والمعاملة اللاإنسانية أو القاسية.

وأضافت أن إسرائيل ارتكبت أيضًا جرائم حرب إضافية، بما في ذلك التجويع كوسيلة من وسائل الحرب، قائلة إن إسرائيل لم تفشل فقط في توفير الإمدادات الأساسية مثل الغذاء والماء والمأوى والدواء لسكان غزة، ولكنها "تحركت لمنع توريد تلك الضروريات من قبل أي شخص آخر."

وقال بيان لجنة التحقيق الدولية إن بعض جرائم الحرب مثل القتل تشكل أيضًا جرائم ضد الإنسانية من قبل إسرائيل، مستخدمة مصطلح مخصص لأخطر الجرائم الدولية المرتكبة عن عمد كجزء من هجوم واسع النطاق أو منهجي ضد المدنيين.

وجاء في بيان لجنة التحقيق أن "الأعداد الهائلة من الضحايا المدنيين في غزة والدمار الواسع النطاق للأعيان والبنية التحتية المدنية كان نتيجة حتمية لاستراتيجية تم اتباعها بقصد التسبب في أكبر قدر من الضرر، وتجاهل مبادئ التمييز والتناسب والاحتياطات الكافية".

في بعض الأحيان، تشكل الأدلة التي جمعتها هذه الهيئات المكلفة من قبل الأمم المتحدة الأساس لمحاكمات جرائم الحرب ويمكن للمحكمة الجنائية الدولية الاعتماد عليها.

وتستند نتائج لجنة التحقيق الدولية إلى مقابلات مع الضحايا والشهود، ومئات التقارير، وصور الأقمار الصناعية، والتقارير الطبية والمعلومات مفتوحة المصدر التي تم التحقق منها.

وقال تقرير غزة الأطول المؤلف من 126 صفحة إن استخدام إسرائيل لأسلحة مثل القنابل الموجهة MK84 ذات القدرة التدميرية الكبيرة في المناطق الحضرية لا يتوافق مع القانون الإنساني الدولي "لأنها لا تستطيع التمييز بشكل كاف أو دقيق بين الأهداف العسكرية المقصودة والأهداف المدنية".

وقالت أيضًا إن الرجال والفتيان الفلسطينيين يتعرضون لجريمة ضد الإنسانية تتمثل في الاضطهاد على أساس الجنس، مستشهدة بحالات أُجبر فيها الضحايا على التعري علنًا في تحركات "تهدف إلى إلحاق إذلال شديد".

ومن المقرر أن يناقش مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف الأسبوع المقبل النتائج.

وتتألف لجنة التحقيق من ثلاثة خبراء مستقلين من بينهم رئيستها رئيسة جنوب أفريقيا السابقة لحقوق الإنسان نافي بيلاي، التي أنشأها مجلس جنيف في عام 2021. وعلى نحو غير عادي، تتمتع بتفويض مفتوح، وهي حقيقة انتقدتها إسرائيل وبعض حلفائها.