اهم الاخبار
الأربعاء 19 يونيو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

منوعات والمرأة والطفل

الستات حكايات تحكي قصة الفدائية زينب الكفراوي

الوكالة نيوز

تستعرض الكاتبة الصحفية زينب الباز في حلقة جديدة من حلقات الستات حكايات تاريخ الفدائية البورسعيدية زينب الكفراوي  التي تعد أيقونة المقاومة الشعبية النسائية ببورسعيد أثناء العدوان الثلاثي على المدينة الباسلة عام 1956، تمتلك تاريخًا مشرفًا فى سجلات الفدائيين بمنطقة القناة بشكل عام، وبمحافظة بورسعيد بشكل خاص، وأقحمت اسمها وسط أعلى قائمة المقاومة، ضد العدوان الثلاثى على مصر، عندما سُجّلت فى قوائم الفدائيين كأول سيدة تنضم إلى المقاومة الشعبية فى حرب العدوان الثلاثى.
 

زينب الكفراوي 

أول سيدة تنضم للمقاومة الشعبية لصد العدوان الثلاثى على بورسعيد وعمرها 15 عاما، وبدأ نضالها بتوزيع المنشورات لحث المواطنين على مقاومة الاحتلال.

- شاركت فى عدد من البطولات فى مواجهة العدوان الثلاثى والاحتلال البريطانى الفرنسى للمدينة الباسلة، أبرزها المساعدة فى إخفاء الضابط البريطانى "مير هاوس"، ابن عمة ملكة بريطانيا، حيث لعبت دورًا هامًا فى عملية إخفائه.

- قامت بأخطر عملية لنقل أسلحة وقنابل من مخبأ سرى إلى القوات المصرية.

- والدها كان يعمل بقسم شرطة العرب ببورسعيد وساعدها فى الانضمام لمعسكر الحرس الوطنى لتلقى التدريب قبل الانضمام لصفوف الفدائيين.

- ساعدت هى والدها فى إخفاء مستندات هامة تخص قسم الشرطة حتى لا يتمكن الإنجليز من الوصول إليها.

- نجحت فى إيصال الأسلحة للفدائيين ليواصلوا مقاومتهم، ووزعت المنشورات وشاركت فى حملة لجمع التبرعات من المواطنين، لتسليح الجيش المصرى، لحماية الوطن من الاحتلال، تحت شعار "سلح جيش أوطانك واتبرع لسلاحه علشانى وعلشانك".

- تدربت على حمل السلاح قبل الحرب والعدوان، هى وزملائها الطالبات فى مدرسة المعلمين، حيث كانت من الحرس الوطنى فى معهد المعلمات فى مدينة بورسعيد، لذلك تم تدريبهن على السلاح.

- كرم الرئيس عبد الفتاح السيسى، الفدائية البورسعيدية "زينب الكفراوى، على هامش فعاليات مؤتمر الشباب بالإسماعيلية، وقبل الرئيس رأسها، تقديرًا لدورها الكبير فى مقاومة الاحتلال، ومحافظة بورسعيد تحملت تكاليف علاجها لفترة طويلة. رحلت عن عمر يناهز75 عاماً بعد تاريخ حافل بالنضال جعلها رمزاً لأهالي بورسعيد طوال فترة حياتها.