اهم الاخبار
الجمعة 19 أبريل 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

باكستان تغلق الحدود وتعلق خدمات الهاتف المحمول لتأمين الانتخابات

الانتخابات الباكستانية
الانتخابات الباكستانية

أغلقت باكستان مؤقتا بعض حدودها البرية وأوقفت خدمات الهاتف المحمول، اليوم الخميس، في الوقت الذي عززت فيه الإجراءات الأمنية للناخبين في الانتخابات العامة التي سبقتها تصاعد في أعمال عنف.

ويأتي قرار الحكومة بنشر عشرات الآلاف من القوات في مراكز الاقتراع وفي جميع أنحاء البلاد بعد انفجارين بالقرب من مكاتب الانتخابات، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية في وقت لاحق مسؤوليته عنهما، مما أسفر عن مقتل 26 شخصًا في إقليم بلوشستان بجنوب غرب البلاد يوم الأربعاء.

ويأتي ذلك أيضًا في أعقاب دعوة رئيس الوزراء السابق المسجون عمران خان لمؤيديه للانتظار خارج مراكز الاقتراع بعد التصويت حتى إعلان النتائج. وفي العام الماضي، نهب أنصار خان العديد من المباني الحكومية واشتبكوا مع القوات أثناء محاولتهم منع اعتقاله، وفقا لوكالة رويترز.

حوادث الإرهاب 

وقالت وزارة الداخلية في رسالة عبر تطبيق على "إكس": "نتيجة لحوادث الإرهاب الأخيرة في البلاد، أزهقت أرواح ثمينة، والإجراءات الأمنية ضرورية للحفاظ على القانون والنظام والتعامل مع التهديدات المحتملة".

كما تم إغلاق الحدود مع إيران وأفغانستان.

وقال مصدر في المخابرات، إنه رغم الإجراءات الأمنية المشددة، قتل شخص عندما أطلق مسلحون النار على سيارة دورية في منطقة تانك شمال غربي البلاد.

ولم يرد تأكيد فوري من قوات الأمن.

ومن المتوقع ظهور النتائج الأولية غير الرسمية للانتخابات بعد ساعات قليلة من إغلاق التصويت في الساعة الخامسة مساء (12:00 بتوقيت جرينتش). ومن المرجح أن تظهر صورة أوضح في وقت مبكر من يوم الجمعة.

ومن المتوقع أن تكون المنافسات الرئيسية بين المرشحين المدعومين من خان، الذي فاز حزبه، تحريك الإنصاف الباكستاني، في الانتخابات الوطنية الأخيرة، وحزب الرابطة الإسلامية الباكستانية الذي يتزعمه نواز شريف، الذي تولى رئاسة الوزراء ثلاث مرات. يعتبر المتسابق الأول.

كما أدار بيلاوال بوتو زرداري، نجل رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو، البالغ من العمر 35 عاماً، حملة شرسة في محاولة خارجية للوصول إلى المنصب الأعلى.

وعلى الرغم من برد الشتاء القارس، بدأت طوابير طويلة تتشكل في مراكز الاقتراع قبل ساعات من بدء التصويت. 

ويقول محللون إنه قد لا يكون هناك فائز واضح لكن الجنرالات الأقوياء قد يلعبون دورا. وهيمن الجيش على الدولة المسلحة نوويا بشكل مباشر أو غير مباشر خلال 76 عاما من استقلالها، لكنه أكد لعدة سنوات أنه لا يتدخل في السياسة.

وقال عباس ناصر، وهو كاتب عمود: "العامل الحاسم هو إلى أي جانب يقف الجيش القوي وأجهزته الأمنية". "فقط الإقبال الكبير لصالح حزب PTI هو الذي يمكن أن يغير حظوظه."