اهم الاخبار
الأحد 14 يوليو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

تحقيقات وحوارات

فيديو.. كلوديا شيفر ليبيا التي دافعت عن أبيها وعن تراب ليبيا وعن صدام حسين

هذا سر كراهية أردوغان والأمريكان لعائشة القذافي

الوكالة نيوز

ولدت عائشة القذافي عام 1976 من الزوجة الثانية للعقيد الليبي صفية فركاش وقام العقيد الليبي باختيار اسمها وفقاً لاسم والدته عائشة بن نيران وقد عاشت حياة مرفهة للغاية فكانت تعشق السفر والرحلات والحفلات.

بدأت شخصية عائشة القذافي تتشكل عقب زواجها من الضابط الليبي أحمد القذافي وظهرت ملامحها القوية على الرغم من كونها الفتاة الوحيدة بين أبناء معمر القذافي الذكور الستة وقد كانت صارمة للغاية لدرجة أنه قد تسربت بعض الأخبار قبل سقوط القذافي عن تجهيزها لتصبح هي خليفة والدها ورئيسة ليبيا القادمة.

اشتهرت عائشة بدفاعها المستمر عن القضايا الإنسانية خاصة العربية منها وقد تخصصت في دراسة القانون وكادت تحصل على الدكتوراه في القانون الدولي عام 2003 من جامعة السوربون الفرنسية لولا أنها قررت عدم إكمال الدراسة وقالت حينها " من الخطأ إضاعة الوقت في دراسة شيء لا وجود له"، في إشارة للحرب الأمريكية على العراق.

انضمام عائشة القذافي لفريق دفاع الرئيس العراقي الراحل صدام حسين

انضمت عائشة القذافي إلي فريق دفاع الرئيس العراقي الراحل صدام حسين في عام 2004 وهو ما تسبب في كراهية الولايات المتحدة لها وقد حصلت بعد ذلك على شهادة الدكتوراه في القانون الدولي من جامعة المرقب الليبية وصدر لها قانون " أميرة السلام " عام 2009 وفي ذات العام قامت الأمم المتحدة بتعيينها سفيراً للنوايا الحسنة. 

وفي عام 2011 أعتبرها أنصار النظام الليبي والعقيد معمر القذافي عنوان للصمود في مواجهة قصف الناتو وقد سافرت بعدها إلى الجزائر ثم استقرت في نهاية المطاف بسلطنة عمان وتم رفع العقوبات عنها في سنة 2017.

مواجهة عائشة القذافي لأر دوغان 

ولعائشة القذافي مواقف قوية في مواجهة أر دوغان عقب دخول القوات التركية للأراضي الليبية طامعة بهدف دعم ميليشيات الوفاق وكشفت مخطط الأغا العثماني الخفي الذي يهدف لاحتلال ليبيا وتغيير خريطتها وارسلت رسالة قوية تشجع الليبيين على مقاومة الأتراك فقالت فيها " عندما تدنس أحذية الأتراك تراب وطني ولم يكن بينكم من يصد العدوان التركي الغادر فأفسحوا الطريق لحرائر ليبيا وأنا أولهم " وهذا ما جعل عائشة القذافي هدفاً لإعلام أر دوغان طوال الوقت.

ورغم عدم قدرتها على العودة إلى ليبيا لكن يظل الليبيون يعشقون عائشة القذافي ويجمعوا على قوتها وصلابتها وإن اختلف بعضهم معها.