اهم الاخبار
الجمعة 09 ديسمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

كوريا الشمالية تطلق صاروخين باليستيين في سابع إطلاق

كوريا الشمالية
كوريا الشمالية

أطلقت كوريا الشمالية صاروخين باليستيين في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد، وهو السابع من نوعه الذي تطلقه بيونغ يانغ في الأيام الأخيرة مما زاد من القلق على نطاق واسع في واشنطن وحلفائها في طوكيو وسيول.

وقال مسؤولون في العاصمة الكورية الجنوبية إن الزيادة الطفيفة في إطلاق الصواريخ في كوريا الشمالية قد تشير إلى أنها أقرب من أي وقت مضى لاستئناف التجارب النووية للمرة الأولى منذ عام 2017، مع ملاحظة الاستعدادات في موقع الاختبار لعدة أشهر، نقلا عن وكالة رويترز.

وصرح وزير الدفاع الياباني توشيرو إينو للصحفيين بأن الصاروخين اللذين تم إطلاقهما يوم الأحد وصلا إلى ارتفاع 100 كيلومتر وقطعا 350 كيلومترا.

وتم إطلاق الصاروخ الأول في حوالي الساعة 1:47 صباحًا (16:47 بتوقيت جرينتش) والثاني بعد حوالي ست دقائق.

وأضاف إينو: أن الصواريخ وقعت خارج المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان، وأن السلطات تبحث في نوعها، بما في ذلك احتمال أنها كانت صواريخ باليستية أطلقتها الغواصات.

وتابع قائلا: إن طوكيو لن تتسامح مع تصرفات كوريا الشمالية المتكررة. وهذا الحادث هو السابع من نوعه منذ 25 سبتمبر.

وقالت وزارة الخارجية اليابانية إن المبعوثين النوويين للولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان بحثوا هاتفيا تهديد إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ الباليستية للسلام والأمن في المنطقة والمجتمع الدولي، إلى جانب تشكيل خطر على الطيران المدني.

وقال الجيش الأمريكي إنه يتشاور عن كثب مع الحلفاء والشركاء في أعقاب عمليات الإطلاق، التي قال إنها تسلط الضوء على "التأثير المزعزع للاستقرار" لبرامج الأسلحة النووية والصواريخ الباليستية لكوريا الشمالية.

ومع ذلك، قيمت الولايات المتحدة أن عمليات الإطلاق الأخيرة لم تشكل تهديدًا لأفراد الولايات المتحدة أو حلفائها.

وقالت القيادة الأمريكية في المحيطين الهندي والهادئ ومقرها هاواي في بيان إن "التزامات الولايات المتحدة بالدفاع عن جمهورية كوريا الجنوبية واليابان تظل صارمة".

وذكرت السلطات الكورية الجنوبية أن إطلاق الصواريخ الأخير من منطقة مونشيون على الساحل الشرقي لكوريا الشمالية يمثل "استفزازًا خطيرًا" يضر بالسلام.

وأجرت كوريا الشمالية، يوم الثلاثاء، تجارب على صاروخ باليستي أبعد من أي وقت مضى، مما دفعه إلى التحليق فوق اليابان لأول مرة منذ خمس سنوات ودفع تحذيرًا للسكان هناك للاحتماء.