اهم الاخبار
الإثنين 03 أكتوبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

رئيسة المفوضية الأوروبية: تضامن أوروبا مع أوكرانيا ثابت وغير قابل للتراجع

أورسولا فون دير لاين
أورسولا فون دير لاين

قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، اليوم الأربعاء، إن العقوبات الغربية ضد روسيا لها تأثير حقيقي وستظل قائمة، مؤكدة أن تضامن الاتحاد الأوروبي مع أوكرانيا سيكون ثابتًا.

وأشارت فون دير لاين في كلمة أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ بحضور السيدة الأولى الأوكرانية أولينا زيلينسكي ضيف الشرف، إلى مقترحات للحد من ارتفاع أسعار الطاقة الذي ضرب أوروبا في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا، نقلا عن وكالة رويترز.

وقالت فون دير لاين: "لم يسبق أن ناقش هذا البرلمان حالة اتحادنا مع احتدام الحرب على الأراضي الأوروبية".

وأضافت: "إنني أقف هنا مقتنعه أنه بشجاعة وتضامن، سيفشل بوتين وستنتصر أوروبا"، مضيفة: "تضامن أوروبا مع أوكرانيا سيظل ثابتًا".

وتابعت قائلة: إن مقترحاتها لمساعدة الأسر والشركات الأوروبية ستشمل اقتطاع الأرباح المفاجئة من شركات الطاقة وفرض تخفيضات في استخدام الكهرباء في جميع أنحاء الكتلة، مؤكدة على أن الاتحاد سيساعد أيضًا في إعادة بناء أوكرانيا.

في الوقت الذي تعمل فيه أوكرانيا على تأمين الأراضي التي استردتها من القوات الروسية المحتلة في هجوم مضاد سريع، قالت فون دير لاين إن هذا ليس الوقت المناسب للكتلة لتليين موقفها.

وقالت: "هذا هو الوقت المناسب لنا لإظهار العزم وليس التهدئة". "نحن فيه على المدى الطويل".

وأوضحت فون دير لاين أن روسيا تشن حربا على واردات الطاقة لأوروبا، وتستغل سوق الطاقة كسلاح لكن أوروبا لن تعتمد عليها.

واقترحت رئيسة المفوضية الأوروبية أكثر من 140 مليار يورو لمساعدة الدول الأعضاء في مواجهة أزمة الطاقة.

وفي السياق، اتهم وزير الخارجية الأوكراني دميتري كوليبا ألمانيا، أمس الثلاثاء، بتجاهل مناشدات كييف بشأن تسليم دبابات ليوبارد ومركبات مشاة قتالية من طراز ماردير بدون أسباب واضحة، قائلاً إن برلين لم تقدم سوى "مخاوف وأعذار واهية" لعدم تقديم مثل هذه المعدات العسكرية.

وقال كوليبا في تغريدة على تويتر: "نأسف لتأخر ألمانيا في تسليم دبابات ليوبارد ماردير بينما أوكرانيا بحاجة إلى الأسلحة الآن - لتحرير الناس وإنقاذهم من الإبادة الجماعية"، بينما تشن أوكرانيا هجوم مضاد لاستعادة الأراضي في الشرق والجنوب من القوات الروسية.

وأضاف: "لا توجد حجة عقلانية واحدة حول سبب عدم توفير هذه الأسلحة، فقط مخاوف وأعذار واهية".