اهم الاخبار
الأربعاء 10 أغسطس 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الرئيس الإيراني: سنثأر لمقتل العقيد بالحرس الثوري ويقول إنه أمر حتمي

الرئيس الإيراني
الرئيس الإيراني

شدد الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي، في تصريحات له في مطار طهران قبيل توجهه الى العاصمة العمانية مسقط اليوم الاثنين، على المتابعة الجادة لجريمة اغتيال الضابط في الحرس الثوري حسن صياد خدايي، مؤكدا على أن الثأر لدم هذا الشهيد العظيم هو حتمي دون أدني شك.

وقال رئيسي: "لا شك في ضلوع الاستكبار العالمي ومن نالوا الهزيمة على يد المدافعين عن حرم أهل البيت عليهم السلام والوطن في هذه الجريمة، وهم بذلك يعبرون عن عجزها"، نقلا عن وكالة أنباء فارس.

وأضاف: أوكد على المتابعة الجدية من قبل المسؤولين الأمنيين ولا يراودني أي شك بان الثأر لدم هذا الشهيد العظيم من الارهابيين حتمي.

وأعلن الحرس الثوری في بيان، أمس الأحد، عن مقتل أحد عناصره على يد المجرمين الارهابيين المعادين للثورة والمرتبطين بالاستكبار العالمي، قائلا: أن الشهيد العقيد صياد خدايي تعرض في إحدى الأزقة المؤدية إلى شارع مجاهدين في شرق العاصمة طهران لجريمة إرهابية من قبل الإرهابيين المناوئين للثورة والمرتبطين بالاستكبار العالمي، مؤكداً أن الإجراءات اللازمة للتعرف على المعتدي أو المعتدين والقبض عليهم جارية.

هذا واستشهد عضو حرس الثورة الاسلامية بنيران إرهابيين كانا على متن دراجة نارية في العاصمة الايرانية طهران، حيث أطلق المهاجمان 5 رصاصات نحوه ما ادى الى ارتقائه شهيدا.

وفي السياق، قال وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، الثلاثاء، إن إيران تعمل على أجهزة طرد مركزي متقدمة من اليورانيوم في مواقع جديدة تحت الأرض يتم بناؤها بالقرب من محطة نطنز النووية، مما يعطي أرقامًا يبدو أنها تتجاوز تلك التي نشرتها هيئة رقابية تابعة للأمم المتحدة.

وأضاف غانتس في كلمة ألقاها في جامعة رايشمان بالقرب من تل أبيب، إن "إيران تبذل جهدًا لاستكمال تصنيع وتركيب 1000 جهاز طرد مركزي متقدم إضافي من نوع IR6 في منشآتها النووية، بما في ذلك منشآت جديدة يتم بناؤها في مواقع تحت الأرض متاخمة لنطنز".

وأشار غانتس إلى أن إسرائيل قد تلجأ للقيام بعمل عسكري إذا رأت أن الدبلوماسية وصلت لطريق مسدود لحرمان عدوها اللدود من وسائل صنع أسلحة نووية.