اهم الاخبار
السبت 13 أغسطس 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

السيسي: «مفيش كلمة بتتقال وتكتب إلا وحساب صاحبها عند ربنا»

الوكالة نيوز

تحدث الرئيس عبد الفتاح السيسي، عن الجماعات التي تردد الأكاذيب والشائعات حول الدولة المصرية والمسئولين، قائلا: "فيه جماعات تردد الكذب بكلام لا يليق.. كلام كله كذب وبهتان وإفك.. مش ممكن.. ولكن ربنا موجود ومطلع وشايف.. مفيش كلمة بتتقال وتكتب إلا وصاحبها حسابه على ربنا.. إذا كنت تؤمنوا بوجود ربنا.. ربنا اللى هيحاسب.. كلام كله افك وبهتان على الناس.. ده مؤمن بوجود ربنا.. الكلام ده هيحاسب عليه.. بيكتوا كده".

وأضاف الرئيس السيسى، خلال كلمته في افتتاح مشروع مستقبل مصر للإنتاج الزراعى: "الكلام ده اللى بيتقال في حق المسئولين صدقة جارية.. يعنى كل مسئول يساء له ويتقال فيه كلام مش مضبوط كذب.. أو حتى من الموضوعات دي كذب.. سواء كنت تقصد أو مش تقصد".

وتابع الرئيس السيسي: "لأنى قولت قبل أن المرء ليصدق حتى يكتب عند الله صديقا.. لا تبلغ ما لا تعلمه.. يعنى مش سمعت حاجة تروح مرددها.. طالما هتنشر لازم تذاكر كويس.. أعراض الناس لما يساء ليها.. دي صدقة جارية عنهم.. كل ما يقرأها المسئول يلاقي الأجر جاي له.. اصلهم شتموتك وأساءوا إليك.. ودي أجر الإساءة.. الحكاية مع ربنا.. ده مثقال ذرة خيرا يري.. ومثقال ذرة شرا يري.. كل واحد أجره على الله".

كان وصل الرئيس عبدالفتاح السيسي، إلى مقر افتتاح مشروع مستقبل مصر للإنتاج الزراعى، والذى سيكون واحدًا من أهم المشروعات المصرية التى تسهم بشكل مباشر في الحفاظ على ثروات مصر الزراعية وزيادتها بما يتوافق مع احتياجات المواطنين.

وتقدم بوالة الوكالة نيوز، خدمة البث المباشر لفعاليات افتتاح مشروع مستقبل مصر للإنتاج الزراعى، بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي.

 

ويساهم مشروع مستقبل مصر فى مواجهة التحديات الطارئة التى نتجت عن التغيرات الاقليمية والعالمية، وذلك فى ظل اعتماد مصرى كامل على عملية الاستيراد فى مجال الحبوب وبنسب متفاوتة فى كل سلعة، وذلك قبل أن تتحرك الدولة فى مسار مشروع مستقبل مصر وتوشكى وغيرها من المشاريع العاملة فى القطاع الزراعى، والتى ستقلل نسبة العجز بنسبة كبيرة للغاية، حتى أن عملية استيراد السكر تنتهى بحلول عام 2024، بالإضافة لسلع أخرى ستقل تدريجيا ومنها نسبة كبيرة سيتم الاكتفاء الذاتى فيها بحلول عام 2024.

ويعد موقع المشروع من أهم المزايا الاستراتيجية لتوافر الأيدى العاملة، بالإضافة إلى سهولة وصول مستلزمات الإنتاج كالأسمدة والمبيدات والبذور والمعدات، وكذلك سهولة توصيل المنتجات النهائية إلى الأسواق الرئيسية وإلى موانئ التصدير البرية والجوية.