اهم الاخبار
الإثنين 15 أغسطس 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الحكومة الفرنسية: نتوقع الوصول إلى اتفاق لحظر النفط الروسي خلال هذا الأسبوع

وزير الشؤون الأوروبية
وزير الشؤون الأوروبية الفرنسية

أعلن وزير الشؤون الأوروبية الفرنسي، كليمنت بيون، اليوم الثلاثاء، عن أن أعضاء الاتحاد الأوروبي قد يتوصلون إلى اتفاق هذا الأسبوع بشأن اقتراح المفوضية الأوروبية بحظر جميع واردات النفط من روسيا.

وقال بون لتلفزيون إل سي آي: "أعتقد أنه يمكننا التوصل إلى اتفاق هذا الأسبوع"، مضيفا أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، من المقرر أن يتحدث إلى رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان في وقت لاحق اليوم.

والمجر من أكثر الدول المنتقدة لهذا الحظر المزمع على النفط الروسي. 

وقد قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، أمس الاثنين، إنها أحرزت تقدمًا في المحادثات مع فيكتور أوربان بشأن هذا المشروع.

وفي السياق، قال نائب وزير الخارجية الروسي، ألكسندر جروشكو، اليوم، إننا لا نخطط لإغلاق سفاراتنا في أوروبا ردا على الإجراءات غير الودية من الغرب

وأضاف جروشكو لوكالة الإعلام الروسية: "هذا ليس من تقاليدنا.. لذلك نعتقد أن عمل مكاتب التمثيل الدبلوماسي مهم".

وقد ألقى محتجون على الحرب في أوكرانيا، أمس الاثنين، مادة أحمر علي السفير السفير الروسي في بولندا، سيرغي أندرييف، أثناء توجهه لوضع الزهور في المقبرة العسكرية السوفييتية في وارسو للاحتفال بالذكرى الـ 77 للانتصار على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

وهتف النشطاء المؤيدون لأوكرانيا "فاشيون" ولوحوا بالعلم الأوكراني الأصفر والأزرق واعترضوا طريق السفير بينما كان يسير باتجاه الضريح، ومنعوه من وضع إكليل الزهور. ثم رشقه عدة أفراد بمادة حمراء على وجهه وملابسه وعلى رجال آخرين يرافقونه.

وبعد أن مسح وجهه بيده، قال سيرغي أندرييف "أنا فخور ببلدي ورئيسي". وذكر لوكالة "ريا نوفوستي" أنه لم يصب بأذى وأن المادة كانت نوعًا من الشراب.

وقد أعربت موسكو عن رفضها لما حدث عبر إرسال مذكرة "احتجاج قوية" لدى المسؤولين البولنديين على "تساهلهم مع الشباب النازيين الجدد". 

وأضافت في بيان أن "روسيا طلبت من بولندا أن تنظم دون إبطاء مراسم وضع إكليل الزهور مع توفير الأمن الكامل في وجه جميع أنواع الاستفزازات".

واستقبلت بولندا مئات الآلاف من اللاجئين من أوكرانيا المجاورة منذ أن أرسلت موسكو قوات إلى البلاد في 24 فبراير.