اهم الاخبار
الخميس 26 مايو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

قس فرنسي يتعرض لهجوم بسكين خلال قداس في مدينة نيس

الشرطة الفرنسية -
الشرطة الفرنسية - أرشيفية

أعلن وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانين، اليوم الأحد، عن تعرض قسًا لهجوم بسكين خلال قداس في كنيسة في نيس بجنوب فرنسا.

وقال دارمانين في تغريده على تويتر: إن حياة القس لم تكن في خطر، مضيفا أن الشرطة ألقت القبض على المهاجم، وجاء الهجوم بينما كانت فرنسا تصوت في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية.

هذا وذكر كريستيان إستروزي، عمدة مدينة نيس، في رسالة منفصلة على تويتر، إن المهاجم غير مستقر عقليا، نقلا عن وكالة رويترز.

وقال النائب المحافظ إيريك سيوتي، الذي يمثل المنطقة، على حسابه على تويتر، إن القس الذي يُدعى الأب كريستوف تعرض للطعن عدة مرات في كنيسة سانت بيير دأرين في نيس.

قال إن راهبة أصيبت في ذراعها عندما انتزعت السكين من المهاجم. وأضاف سيوتي "شجاعة غير عادية من الأخت ماري كلود التي تدخلت كمهاجم مستمر لطعن الأب كريستوف".

وفي السياق، بدأت عملية التصويت في الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة الفرنسية، حيث فتحت مراكز الاقتراع أبوابها صباح اليوم، نقلا عن وكالة فرانس برس.
وقد أظهرت استطلاعات الرأي في الأيام الأخيرة تقدم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشكل كبير، حيث قال محللون إن منافسته اليمينية المتشددة مارين لوبان - على الرغم من جهودها لتلطيف صورتها والتخفيف من حدة بعض سياسات حزب التجمع الوطني - لا تزال غير مستساغة بالنسبة للكثيرين.
وفتحت صناديق الاقتراع في الساعة 8 صباحًا (06:00 بتوقيت جرينتش) وستغلق في الساعة 8 مساءً (18:00 بتوقيت جرينتش).

وفي السياق، انطلقت عملية التصويت في الجولة الأولي من الانتخابات الفرنسية، الأحد الموافق ١٠ أبريل الجاري، حيث تشكل المرشحة اليمينية المتطرفة مارين لوبان تهديدً كبيراً لآمال إعادة انتخاب الرئيس إيمانويل ماكرون.

ويخوضون غمار الانتخابات الفرنسية مرشحا 12 يتصدرهم الرئيس إيمانويل ماكرون ومرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان، نقلا عن وكالة رويترز.

وأشارت استطلاعات الرأي إلى فوز سهل لماكرون الوسطي المؤيد للاتحاد الأوروبي، والذي عززته دبلوماسيته النشطة بشأن أوكرانيا والتعافي الاقتصادي القوي وضعف المعارضة المتشرذمة.

ولكن يعتبر أنصار ماكرون أن دخوله المتأخر في الحملة الانتخابية، وتركيزه على خطة لا تحظى بشعبية لزيادة سن التقاعد، إلى جانب ارتفاع حاد في التضخم، أضعف تصنيفات الرئيس.