اهم الاخبار
الخميس 07 يوليو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

المبعوث الأممي لليمن: نثمن جهود مجلس التعاون لإنهاء الأزمة اليمنية

المبعوث الأممي لليمن
المبعوث الأممي لليمن

ثمن المبعوث الأممي لليمن، هانس غروندبرغ، خلال كلمته بالمشاورات اليمنية بمقر مجلس التعاون الخليجي في الرياض اليوم الأربعاء، جهود مجلس التعاون لإنهاء الأزمة اليمنية.

وأكد غروندبرغ على أن تعاوننا مع المنظمات الإقليمية سيسهم في حل الأزمة اليمنية، فنحن بحاجة كل دعم ممكن للوصل إلى حل شامل في اليمن.

وقال غروندبرغ: إن السعودية قادت حوارات يمنية أدت إلى نتائج إيجابية، مشيرا إلى أن خسائر اليمنيين ضخمة بسبب الحرب المستمرة، مشددا على أن الشعب اليمني يريد سلاما عادلا ومستمرا.

وأضاف: اليمنيون أكدوا للأمم المتحدة رغبتهم في إنهاء الحرب، وهناك حاجة إلى هدنة مع بداية شهر رمضان لتقديم المساعدات، لافتا إلى أن الإعلانات المنفردة لوقف العمليات القتالية تطور إيجابي.

ومن جانبه، أوضح المبعوث الأمريكي لليمن، تيم ليندركينغ، أن المشاورات اليمنية تمثل التزاما دوليا لجعل الأوضاع أكثر استقرارا.

وأعرب ليندركينغ عن دعمه للأطراف اليمنية للتوصل إلى حل سلمي شامل، كما ندعم بقوة مقترح الأمم المتحدة لهدنة كخطوة أولى لوقف النار.

وشجع المبعوث الأطراف اليمنية للعمل مع الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سلمي، معربا عن تطلعه للعمل مع القادة اليمنيين لدعم الاقتصاد.

قرار دعم الشرعية

وأشار ليندركينغ بقرار تحالف دعم الشرعية بوقف العمليات القتالية في اليمن، كما نثمن دعم مجلس التعاون الخليجي لليمن.

وقال ليندركينغ: نأمل أن تمثل المشاورات فرصة لتحسين حياة اليمنيين، مشيرا إلى أن زيارته لليمن كانت مؤسفة بسبب الأوضاع التي يعيشها الشعب.

وأضاف: نأمل في تقديم المزيد من المساعدات للشعب اليمني، وندعم مساعي الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي، كما سنواصل تشجيع المانحين لدعم الشعب اليمني. 

وشدد ليندركينغ على التزام واشنطن بتقديم المساعدات للشعب اليمني والتوصل لحل شامل للصراع، لافتا إلى أن اليمنيون وحدهم هم من يقرروا مستقبل بلدهم، معربا عن تطلعه لمشاورات ناجحة تجعل مستقبل اليمن أفضل.

وبدوره، أوضح المبعوث السويدي لليمن، بيتر سيمنبي، أننا نأمل أن تمثل المشاورات اليمنية فرصة لمناقشة كافة الحلول.

ونوه سيمنبي إلى أن المبعوث المشاورات الحالية هي الأكبر من نوعها منذ بدء الأزمة، ويجب أن تكون شاملة لكل الفئات بما فيها المرأة.

وأكد المبعوث السويدي علي ضرورة المحافظة على الشرعية اليمنية، مشيرا إلى أن الأزمة الأوكرانية لن تنسينا اليمن.

ورحب سيمنبي باستضافة أي مشاورات للأطراف اليمنية، كما ثمن إعلان التحالف العربي وقف العمليات القتالية في اليمن.