اهم الاخبار
الأحد 23 يناير 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

المرصد السوري: انفجار سيارة تابعة لمسلّحين موالين لتركيا بمدينة إعزاز شمالي حلب

انفجار بسوريا - أرشيفية
انفجار بسوريا - أرشيفية

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الخميس، عن وقوع انفجار في مدينة إعزاز الحدودية مع تركيا، بريف حلب الشمالي، ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية على متنها “رشاش ثقيل” تابعة لـ “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، دون وقوع خسائر بشرية.

وفي السياق، قصفت المقاتلات الروسية، أمس الأربعاء، مواقع تنظيم داعش في بادية الرصافة شمالي شرق الرقة بسوريا ، لليوم الثاني على التوالي.
وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، الثلاثاء، عن قيام الطائرات الحربية الروسية بأكثر من 35 غارة جوية مواقع في بادية الرصافة بريف الرقة.
واستهدفت الغارات كهوف ومغر في الجبال يتوقع أن تكون مخابئ لعناصر تنظيم داعش الإرهابي.

ونفذت القوات البرية السورية، قصف صاروخي مكثف على بلدات كفر نوران وكفر عمة وكفر تعال بريف حلب الغربي، بالتزامن مع تحليق طيران حربي روسي في أجواء منطقة خفض التصعيد.

هذا وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات السورية قصفت بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون قرية كفر تعال وكفر نوران غربي حلب، وقرى ‎السرمانية والقاهرة والعنكاوي في ‎سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي.

وفي سياق آخر، أفادت وسائل إعلام رسمية سورية، الثلاثاء، باندلاع حرائق في ساحة الحاويات بميناء اللاذقية التجاري في أعقاب هجوم صاروخي إسرائيلي.

وأسفر الهجوم، وهو الثاني في ديسمبر، إلى إتلاف واجهات مستشفى وبعض المباني السكنية والمتاجر.

وقالت وزارة الدفاع السورية في بيان إن "العدوان الإسرائيلي تسبب في أضرار مادية كبيرة ومازال العمل جارياً لتقييم نتائجه".

ووفقا لوكالة رويترز، شنت إسرائيل هجمات متكررة على ما وصفته بأهداف إيرانية في سوريا، حيث انتشرت القوات المدعومة من طهران بما في ذلك حزب الله اللبناني على مدى العقد الماضي لدعم الرئيس بشار الأسد في الحرب السورية.

وأظهرت لقطات حية بثها التلفزيون السوري النيران والدخان في ساحة الحاويات.

وقال مراسل التلفزيون الحكومي: إن "رجال الإطفاء يحاولون إطفاء الحرائق بينما وصلت سيارات الإسعاف إلى مكان الحادث".

وميناء اللاذقية، الذي يقع في البحر الأبيض المتوسط، هو الميناء التجاري الرئيسي لسوريا.

وتدير روسيا، أقوى حليف للأسد خلال الحرب، قاعدة جوية في حميميم على بعد حوالي 20 كيلومترا (12 ميلا) من اللاذقية.