اهم الاخبار
السبت 29 يناير 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

أمين عام الجامعة العربية: الحفاظ على حرية الملاحة أولوية عالمية

أمين عام جامعة الدول
أمين عام جامعة الدول العربية

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، اليوم السبت، أمام حوار روما المتوسطي، علي أن إيران تسعي للتحكم في مضيقي هرمز وباب المندب، وفقا للبيان الصادر عن الجامعة.
وقال أبو الغيط: إن إيران تهدف إلى بسط سيطرتها على مضيقي هرمز وباب المندب، سواء بشكل مباشر أو عبر الميلشيات التي تمولها، مشيراً إلى هجماتٍ نفذتها في صيف 2019، وكذا إلى التهديد المستمر الذي يُمثله الحوثيون على الملاحة في البحر الأحمر. 
وأشار أبو الغيط إلى أن استقرار الملاحة في هذه المضايق الاستراتيجية المهمة للتجارة العالمية، وبخاصة ما يتعلق بنقل المواد البترولية، يُمثل عصباً أساسياً للاقتصاد العالمي، وأن الحفاظ على حرية الملاحة دون تهديد يُعد أولوية عالمية، وليس فقط للدول العربية المطلة عليها.
جاءت كلمات أبو الغيط خلال مشاركته في النسخة السابعة من حوار روما المتوسطي، الذي يُعقد في العاصمة الإيطالية يومي 3 و4 ديسمبر، بمشاركة عددٍ من كبار المسئولين والخبراء ورجال الاقتصاد من الدول المُطلة على ضفتي المتوسط، وكذا القريبة من مجاله الاستراتيجي الأوسع.
وأوضح مصدر مسئول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية أن أبو الغيط تحدث عن أمن الخليج ومخاطر التهديد الإيراني على حرية الملاحة البحرية أمام جلسة خُصصت لمناقشة هذا الموضوع، بمشاركةٍ من المدير العام لوكالة الطاقة الذرية، "رافائيل غروسي". 
وأوضح أبو الغيط في مشاركته أن السلوك الإيراني في المنطقة، والنزعة الواضحة للهيمنة والتدخل في الدول العربية، هما السبب وراء صعوبة إقامة نظامٍ أمني في الخليج يقوم على التعاون والرفاهية المشتركة للشعوب، مشيراً إلى أن مبادرات عِدة طُرحت في هذا الخصوص، ولكن تظل المشكلة الأساسية هي غياب الثقة جراء السياسات الإيرانية التي تمثل تهديداً على جيرانها. 
وأكد أبو الغيط أن حصول إيران على السلاح النووي من شأنه أن يُطلق سباقاً للتسلح في المنطقة، مُتمنياً أن تنجح المفاوضات الجارية في ثني إيران عن تحقيق هذا الهدف تجنباً لتدهور الموقف الأمني إلى ما هو أشد خطورة. وأوضح أنه من الصعب تناول البرنامج النووي الإيراني من دون النظر إلى حقيقة وجود قوة نووية قائمة بالفعل في المنطقة؛ وهي إسرائيل، خاصة في ضوء إصرارها على تدمير حل الدولتين وإهدار الفرص المتاحة لتطبيقه.