اهم الاخبار
الإثنين 17 يناير 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

فرنسا تستأنف الرحلات الجوية مع دول إفريقيا الجنوبية السبت

فرنسا
فرنسا

أعلنت الحكومة الفرنسية، اليوم الأربعاء، عن استئناف الرحلات الجوية مع دول جنوب القارة الأفريقية السبت المقبل، وفقا لوكالة فرنس برس.

ومن جانبها، أكدت منظمة الصحة العالمية، على أن هناك الكثير من الأمور التي نجهلها بشأن متحور أوميكرون.

وأشارت الصحة العالمية إلى أن الدول متوسطة الدخل لديها أقل معدلات تطعيم ضد كورونا، لافته إلى تفهمها للضغوط التي تواجهها الحكومات للحفاظ على اقتصادها ومكافحة الوباء.

وقالت المنظمة: إن الأعراض الأولية التي ظهرت على بعض الإصابات بمتحور "أوميكرون" كانت خفيفة، منوهه إلى أن نسبة التطعيم ضد كورونا في 7 دول شرق البحر المتوسط لم تتجاوز 10%.

وأضافت: أن التطعيم لا يكفي ويجب ارتداء الكمامة وتطبيق التباعد لمواجهة متحورات كورونا، مشددة على أن لا دلائل حتى الآن على تراجع فعالية اللقاحات أمام المتحور أوميكرون.

وأوضحت الصحة العالمية أن خطر متحورات كورونا يكمن في سرعتها بنشر العدوى، مشيرة إلى أن حضانة متحور أوميكرون لا تختلف عن الفيروسات السابقة لكورونا.

وأعلنت المنظمة عن تسجيل 24 دولة لإصابات بمتحور أوميكرون، مؤكدة على أنه لا حاجة للقاح جديد ضد المتحور الجديد ويمكن إجراء تعديلات بسيطة للموجودة.

تكثيف الرصد الصحي

وطالبت المنظمة دول العالم بتكثيف الرصد الصحي للكشف المبكر عن المتحور أوميكرون، موضحة أن أوروبا أصبحت مركزا لتفشي متحور كورونا الجديد.

وبدورها، أكدت رئيسة المفوضية الأوروبية، أرسولا فون دير لاين، على ضرورة تسريع دول الاتحاد توزيع الجرع المعززة من لقاحات كورونا للحفاظ على الحماية من الفيروس والمتحور أوميكرون.

وأشارت فون دير لاين إلى أننا في سباق مع الزمن لمواجهة تفشي المتحور أوميكرون، حيث أن التحصين الكامل من خلال اللقاحات والجرعات المعززة يؤمّن حماية أقوى من الفيروس ومتحوراته.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن مصدر مسؤول في وزارة الصحة السعودية، عن رصد حالة إصابة بالسلالة المتحورة "أوميكرون" من فيروس كورونا في المملكة، لمواطن قادم من إحدى دول شمال أفريقيا، وتم إجراء التقصي الوبائي وعزل المصاب والمخالطين له واستكمال الإجراءات الصحية المعتمدة.

ووفقا للوكالة الأنباء السعودية، تستمر الوزارة وهيئة الصحة العامة "وقاية" في التقصي والتعامل مع الوضع الوبائي لفيروس كورونا (كوفيد -19) والسلالات المتحورة بشكل مستمر وإجراءات فحص التسلسل الجيني للفيروس وجهود الجهات الوطنية في مكافحة الجائحة ومنها إجراءات مراقبة المنافذ.