اهم الاخبار
الثلاثاء 18 يناير 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

اليميني إريك زمور يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية في فرنسا

السياسي الفرنسي إريك
السياسي الفرنسي إريك زمور

أعلن السياسي الفرنسي اليميني، إريك زمور، اليوم الثلاثاء، عن الترشح للانتخابات الرئاسية المرتقبة العام 2022 في فرنسا، في تسجيل مصور نشر على يوتيوب تضمن تحذيرات كثيرة من المهاجرين وتعهّدات بإعادة الهيبة إلى فرنسا على الساحة الدولية، وفقا لوكالة فرنس برس.

وقال زمور "لم يعد الوقت (مناسبا) الآن لإصلاح فرنسا، بل لإنقاذها"، مشيرا إلى أن الكثير من الناخبين "لم يعودوا قادرين على التعرّف على بلادهم".

وفي السياق، أظهرت استطلاعات الرأي أن اليمين المتطرف الفرنسي فشل مرة أخرى في الفوز بمنطقة واحدة في انتخابا، يونيو الماضي، مما حرم رئيسة الحزب مارين لوبان، من فرصة إظهار أن حزبها لائق للسلطة قبل الانتخابات الرئاسية العام المقبل.

وبحسب وكالة رويترز، كانت منطقة بروفانس ألب كوت دازور الجنوبية، تعد كأفضل فرصة لحزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف لتأمين أول قاعدة إقليمية قوية له على الإطلاق، ولكن الأحزاب اليسارية واليمينية اتحدت في "جبهة الجمهورية" لإقصائه.

 إعادة الانتخابات الإقليمية

 وكانت جولة إعادة الانتخابات الإقليمية أمس مخزية للرئيس إيمانويل ماكرون، حيث فشل حزبه في الفوز بمنطقة واحدة، ومع ذلك، قال مصدر حكومي إنه بالرغم من أن التعديل الوزاري ليس مطروحا، ولكن كان من الممكن إجراء بعض التعديلات.

وكشفت استطلاعات الرأي الأولية في منطقة بروفانس، التي تم إجرائها بواسطة شركتي استطلاع الآراء IFOP وOpinionway، عن فوز المحافظين بفارق 10 نقاط تقريبًا في جولة الإعادة.

ومن جانبها، قالت رئيسة حزب الجبهة الوطنية مارين لوبان لمؤيديها "لن نفوز هذا المساء في أي منطقة لأن أصحاب المناصب دخلوا في تحالفات غير طبيعية وفعلوا كل ما في وسعهم لإبعادنا ومنعنا من إظهار قدرتنا على قيادة إدارة إقليمية للفرنسيين".

كما انتقدت لوبان الحكومة بسبب سوء التنظيم الذي أدي لامتناع حوالي اثنين من كل ثلاثة ناخبين عن التصويت.

وطرحت النتائج تساؤلات حول مدى نجاح الاستراتيجية التي اتبعتها لوبان لتحسين صورة حزبها الرافض للهجرة في الحصول على أصوات اليمينيين التقليديين.

وأوضحت استطلاعات الرأي أن قوائم يمين الوسط من المحافظين التقليديين وقوائم يسار الوسط فازت في التصويت في كل مناطق فرنسا الـ 13، بعد فشل حزب ماكرون الحاكم في تحقيق الفوز بمنطقة واحدة.

وأبرزت جولة الإعادة فشل ماكرون وحزبه في تحقيق الفوز على المستوى المحلي، ووضعته في موقف صعب حيث سيواجه احتمال عدم إعادة انتخابه العام المقبل، بعد أن قام يمين الوسط بتحقيق فوز كبير.

وعزز كزافييه برتراند المحافظ مكانته باعتباره أفضل فرصة لليمين الوسط لتحدي ماكرون ولوبان بعد أن حقق فوز مريح في الشمال بتقدم بأكثر من 25 نقطة.