اهم الاخبار
الثلاثاء 27 فبراير 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

توك شو

خبير إقتصادي: النقل الجوي في المغرب يستقطب 12.9 مليون سائح أجنبي سنوياً

إدريس الفينة
إدريس الفينة

قال إدريس الفينة الخبير الإقتصادي إن المؤشرات شهدت مختلف المؤشرات المرتبطة بقطاع السياحة المرتبطة بقطاع السياحة تطورا ملحوظاً خلال الأشهر الأخيرة مستوى التعيين في المغرب وصل الى مستوى قياسه ٦٠٪ بالاضافة الى مختلف الإجرائات التي تم اتخاذها للوقائية واليوم المغرب تستجيب للمعايير الدولية فكل هذه المعطيات ستسمح بالعودة التدريجية لحياة في هذا القطاع الاستراتيجي في المغرب والمغرب تراهن على هذه القطاع وله تأثير على عدد من القطاعات الاخرى مثل النقل والمطاعم والفنادق فكل هذا يجعل من قطاع السياحة بضرورة عودة الحياة الطبيعية مسألة حيوية بالنسبة للمغرب.

وأضاف الفينة أن في طبيعة الحال نعلم أن المغرب يستقطب ١٢.٩ مليون سائح أجنبي وغالبيتهم يسافرون عبر النقل الجوي ونعلم بأن النقل الجوي غير متاح كاملاً حاليا فعندما يصبح النقل الجوي حول العالم متاح فإن المغرب ستستفيد من هذه الحركة وهذه الدينامية وبالتالي العودة لقطاع السياحة سيكون متاحاً ارتباطا بالنقل الجوي وكما نعلم أن هناك اليوم اجرائات لكي يتم تفعيل الطريق البحري بين المغرب وإسبانيا ونعلم بأن هذه الطريق يأتي منها عدد من السياح الذين يرغبون المجيء للمغرب مباشرة عن طريق الموانئ البحرية واذا تم تفعيل هذا الطريق الذي يأتي منها عدد من الأوروبيين ستنتعش تدريجياً السياحة في المغرب بانتظار أن تعود الحياة كاملة للنقل الجوي الذي يتم عبره نقل الجزء الأكبر من السياح عبر العالم للمغرب.

أهمية السياحة في المغرب ومشكلة إنخفاض المعدل إلى النصف

واستكمل الفينة قائلاً: قطاع السياحة في المغرب مرتبط بخدمات أخرى مثل قطاع الخدمات والمطاعم والنقل وكل الصناعات الغذائية في المغرب مرتبطة بهذا القطاع وهذا القطاع يجلب للمغرب ما يقارب 8 مليار دولار سنويا واليوم هذا الرقم انخفض إلى النصف إذاً عندما نتكلم عن العملة الصعبة التي تأتي عبر هذا القطاع فهي مسألة حيوية بالنسبة للمغرب وتساهم بشكل كبير بطبيعة الحال بتطوير المخزون من  العملة الصعبة في المغرب وبالتالي هي مسألة استراتجية فهو قطاع حيوي وكل المدن تستفيد منه وهذا كذلك شيء مهم أن القطاع السياحي في المغرب ليس مركز في منطقة معينة ولكن القطب السياحي الكبير في مدينة “مراكش” و “آكادير” ولكن هناك أقطاب سياحية متعددة مثل “الدار البيضاء”و"الرباط" و"طنجة" وهناك سياحة صحراوية ومناطق الجنوب وكذلم في البادية فهو مجال يساهم التنمية للمغرب وبالتالي عودة الحياة في هذا القطاع سينعش الإقتصاد المحلي بشكل كبير.

واختتم إدريس الفينة خلال استضافة مرئية عبر قناة "سكاي نيوز عربية" صباح اليوم الأحد الرابع والعشرين من شهر أكتوبر قائلاً بأن السياحة الداخلية لعبت دورا في بقاء هذا القطاع في حده الأدنى من الشغال ونعلم أن السياحة الداخلية بقيت مستمرة وهناك مؤتمرات منظمة داخلياً هذا شيء مهم اشا ما تم تخفيف الإجراءات الوقائية اليوم فإن من شأن السياحة الداخلية أن ترفع من إنعاشها لدى القطاع.