اهم الاخبار
الإثنين 18 أكتوبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

أذربيجان ردا على إيران: عليكم الكف عن كيل الاتهامات وتصعيد حملة التضليل

أذربيجان
أذربيجان

ردت حكومة أذربيجان على ادعاءات الخارجية الإيرانية، اليوم الثلاثاء، قائلة: إن عليكم الكف عن كيل الاتهامات وعن تصعيد حملة التضليل.

وبحسب العربية نت، أكدت أذربيجان علي أنها لا تحتاج لمرتزقة فلديها 100 ألف جندي في جيشها، مشيرة إلي أن الذين يريدون البحث عن الإرهابيين عليهم أن ينظروا حولهم جيدا.

وقد نفت وزارة الخارجية الأذربيجانية، الاثنين الماضي، على أن اتهامات إيران بوجود قوات إسرائيلية على الحدود غير صحيحة.

وأشارت الخارجية الأذربيجانية إلى أنه كان من الأجدى أن تحتج إيران على احتلال أرمينيا لأجزاء من أراضينا.

وأوضحت الخارجية أننا عانينا منذ عقود من احتلال عسكري لأجزاء من أراضينا وانتهاك حدودنا.

ومن جانبه، أعتبر البرلمان الإيراني، الاحد الماضي، في بيان أن أي تغييرات عند الحدود مع أذربيجان خطا أحمر، وفقا لوكالة أنباء فارس. 

وقد أعرب البرلمان الإيراني خلال جلسة اليوم عن دعمه لمناورات "فاتحو خيبر" التي اجريت في الحدود الشمالية الغربية للبلاد.

 الخط الأحمر للجمهورية الإسلامية الإيرانية

وقال البيان: ان أي تغييرات جيوسياسية في المنطقة وتغييرات في حدود الدول المجاورة هي الخط الأحمر للجمهورية الإسلامية الإيرانية، ولن نتسامح في مواجهة أي عمل من قبل الأجانب، كما أننا لن نتحمل منح أراضي أي دولة لتحركات الكيان الصهيوني، وإن مناورات "فاتحو خيبر" عند نهر أرس الحدودي هو رسالة سلام واقتدار في المنطقة وتحذير للكيان الصهيوني.

واضاف البيان: أن علاقاتنا مع الشعوب والدول المجاورة، بما في ذلك الشعب المسلم في جمهورية أذربيجان الشقيقة، هي علاقات عريقة ومستقرة، وان بث الأعداء للخلافات وايحاءات الكيان الاسرائيلي المزيف لن تنال من هذه الوحدة والأخوة، وان الشعب الإيراني لن يتساهل أبدًا في مواجهة الاعتداء على أمن المنطقة ومصالح البلاد ولقد أثبتت الجمهورية الإسلامية الايرانية مرارا الأخوة وحسن الجوار مع البلدان المجاورة، بما في ذلك جمهورية أذربيجان.

وأشار البيان إلى أن: التصريحات المثيرة للتفرقة والفتنة من قبل البعض تتعارض مع مبدأ حسن الجوار، ومن المتوقع أن تعارض جمهورية أذربيجان الفتنة في أسرع وقت ممكن وتتصدى للسلوك المثير للتفرقة.
واختتم البيان قائلا: نحن أعضاء مجلس الشورى الإسلامي نعلن دعمنا لمناورات السلام "فاتحو خيبر"، وندعو وزارة الخارجية الى توجيه تحذير الى الدول المغامرة في منطقة القوقاز.