اهم الاخبار
الأربعاء 22 سبتمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

السعودية تتبرع بـ 20 مليون ريال لتوفير لقاحات كورونا للدول الأقل نموا

الامين العام لمنظمة
الامين العام لمنظمة التعاون الإسلامي

أعلن الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين، اليوم الإثنين في مؤتمر صحفي، عن تبرع المملكة العربية السعودية رئيسة القمة الرابعة عشرة، بمبلغ 20 مليون ريال لدعم مبادرة المنظمة لتوفير لقاحات ضد فيروس كورونا للدول الإسلامية الأقل نموا.

وأشار العثيمين إلي أن تبرع السعودية يشمل 22 دولة ضمن الدول الأعضاء.

ومن جانبها، دعت السعودية الدول الإسلامية للانضمام لمبادرة التبرع بلقاحات كورونا للدول الأقل نموا.

وفي السياق، أرسل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، الشهر الماضي، أولى طلائع الجسر الجوي السعودي الإغاثي للجزائر، بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الذي يحمل مساعدات إنسانية عاجلة للمساهمة في تخفيف الآثار الناجمة عن الحرائق التي اندلعت ببعض المدن الجزائرية مؤخرا وأدت لخسائر بشرية ومادية كبيرة.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية، غادرت مطار الملك خالد الدولي بالرياض طائرة تمثل أولى طلائع الجسر الجوي، وعلى متنها مواد غذائية وإيوائية متنوعة وأدوية ومستلزمات طبية، متجهة إلى الجزائر العاصمة.

ويأتي ذلك تأكيدا للدور الإنساني الذي تضطلع به المملكة في مد يد العون للدول الشقيقة والصديقة خلال مختلف الأزمات، وتدلل على عمق العلاقات المتينة التي تربط بين البلدين الشقيقين.

وفي سياق آخر، عقد أغسطس الماضي اجتماع منظمة التعاون الإسلامي في جدة بالمملكة العربية السعودية، لبحث التطورات في أفغانستان.

تدارس الأوضاع والأحداث الجارية في جمهورية أفغانستان

وقد ذكرت منظمة التعاون في تغريده علي تويتر أن : "بدعوة من المملكة العربية السعودية رئيسة الدورة الحالية للقمة الإسلامية، تعقد منظمة التعاون الإسلامي، يوم الأحد 22 أغسطس 2021 في مقر الأمانة العامة، اجتماعا استثنائيا مفتوح العضوية على مستوى المندوبين الدائمين، لتدارس الأوضاع والأحداث الجارية في جمهورية أفغانستان الإسلامية".

وأكد مندوب السعودية في منظمة التعاون الإسلامي، صالح السحيباني، على تأييد المملكة لنهج الحوار في أفغانستان.

وقال السحيباني: نجدد دعوتنا لإحلال السلام بأفغانستان، وندعو طالبان وكافة الأطراف لحفظ أمن البلاد، داعيا المجتمع الدولي إلى تقديم المساعدة لأفغانستان.

وأضاف: أن الشعب الأفغاني عانى كثيرا من ويلات الحروب، مؤكدا على ضرورة الالتزام بإجراء تسوية سياسية شاملة بأفغانستان.

ومن جانبه، أوضح أمين عام منظمة التعاون الإسلامي، يوسف بن عثيمين، أن الأوضاع في أفغانستان تدعو للقلق.

وأعرب بن عثيمين عن أمله بعودة الهدوء إلى أفغانستان، مشيرا إلى وجود نمو متصاعد بالاحتياجات الإنسانية في البلاد.

وأكد بن عثيمين على أن المصالحة هي مفتاح إحلال السلام في أفغانستان، داعيا السلطات الأفغانية لتعزيز الحوار.

وشدد يوسف بن عثيمين على ضرورة عدم استخدام أفغانستان ملاذا للإرهاب مجددا، لافتا إلي ضرورة العمل على إنهاء العنف في البلاد.