اهم الاخبار
الإثنين 27 سبتمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

رئيس الوزراء الإسرائيلي: ما جرى في سجن جلبوع إخفاق وجرس إنذار

رئيس الوزراء الإسرائيلي
رئيس الوزراء الإسرائيلي - صورة أرشيفة

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينت، اليوم الأحد، على أن ما جرى في سجن جلبوع إخفاق هائل ويشكل جرس إنذار.

وأشار بينت إلي أن إيران وصلت إلى مرحلة متقدمة جدا من برنامجها النووي، لافتا إلي أن   على الدول الكبرى وضع حد لتطور البرنامج النووي الإيراني.

وفي السياق، استطاع ستة أسرى فلسطينيين الهرب من سجن جلبوع الإسرائيلي الواقع بمحاذاة مدينة بيسان، فجر الاثنين الماضي عبر حفر نفق.

ووفقا لمؤسسة "الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان" الفلسطينية غير الحكومية، فإن سجن جلبوع يقع في شمال إسرائيل، وتم إنشاءه علي يد خبراء أيرلنديين، وافتتح في العام 2004، ويعد من السجون شديدة الحراسة.

ومازالت قوات الشرطة الإسرائيلية مستمرة في أعمال البحث عن الأسري الهاربين، كما تقوم بتمشيط المنطقة المحيطة بالسجن.

وقد كشفت القناة 12 العبرية عن تفاصيل جديدة حول فرار الأسرى الفلسطينيين من السجن، مشيرة إلى أن الحادث خطير جدا.

وأوضحت القناة أن الأسري كانوا يقيموا في الجناح رقم 2 الواقع بالقرب من سور السجن، لافته إلى أن حراس السجن لاحظوا فقدان عدد من الأسرى في الساعة الواحدة ليلا.

اكتشاف النفق

وأكدت القناة على أن إدارة السجن اكتشفت النفق الذي حفره الأسري الهاربين لسنوات بعد مرور ساعة على فرارهم، مبينة أن هناك سيارات انتظرت الأسرى قريبا من السجن لنقلهم بعيدا عن المنطقة.

وقد أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، بأن الأسري الهاربين كانوا يمكثون معا في نفس الزنزانة وحفروا نفقاً إلى خارج سجن جلبوع يصل طوله إلى عشرات الأمتار، وتم اكتشاف فتحة النفق على بُعد أمتار قليلة خارج أسوار السجن.

وينتمي الأسري الهاربين إلى مدينة جنين، وتفيد التقارير الأولية إلى إمكانية تمكنهم من دخول شمالي الضفة الغربية.

وذكرت الشرطة الإسرائيلية أن خمسة من الأسري ينتمون إلى "الجهاد الإسلامي" (وهم: مناضل يعقوب انفيعات، ومحمد قاسم عارضة، ويعقوب محمود قادري، وأيهم نايف كممجي، ومحمود عبد الله عارضة) بينما السادس، وهو زكريا زبيدي، فهو قيادي سابق بجماعة تابعة لحركة فتح (كتائب شهداء الأقصى في مخيم جنين)، ويقض الأسري الهاربين عقوبة السجن المؤبد. 

ومن جانبها، شرعت مصلحة السجون الإسرائيلية بإخلاء السجن من الأسرى حيث يتم نقلهم إلى سجون ومعتقلات أخرى، تحسبا لوجود أنفاق إضافية.

وبدوره، أعلن الجيش الإسرائيلي، عن قيام قواته بالمشاركة بعمليات التمشيط بحثا عن السجناء الفارين من سجن جلبوع.