اهم الاخبار
الجمعة 24 مايو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

تعليم

وزير التربية والتعليم يشهد افتتاح أكاديمية السويدي وبنك التعمير والإسكان الفنية بمدينة السادات الصناعية

الوكالة نيوز

افتتح الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني أكاديمية السويدي وبنك التعمير والإسكان الفنية بمدينة السادات الصناعية، وذلك بحضور المهندس أحمد السويدي رئيس مجلس أمناء مؤسسة السويدي الكتريك، والأستاذ حسن إسماعيل غانم رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك التعمير والإسكان.

وفى مستهل كلمته، أعرب الدكتور رضا حجازى عن سعادته بالمشاركة في الافتتاح الرسمي لأكاديمية السويدي الفنية بمدينة السادات، مؤكدًا على أن النقلة النوعية التي يشهدها التعليم المصري على وجه العموم، والتعليم الفني والمهني على وجه الخصوص يعكس الإرادة الفاعلة من جانب القيادة السياسية التي تؤكد دائمًا على التعليم الفني والإبداع، وفي هذا الإطار تسعى الوزارة لتطوير التعليم الفني لما له من تأثير وعلاقة قوية بالاقتصاد، مشيرًا إلى أن مصر حباها الله بأن الشباب يمثل نسبة كبيرة من السكان مقارنة بالدول المجاورة والذي يعد مكسبًا استراتيجيًا.

تغير الصورة الذهنية عن التعليم الفني

وقال الوزير إن الصورة الذهنية عن التعليم الفني تغيرت وهناك مؤشرات على ذلك، ومنها زيادة الإقبال على عدد من نماذج مدارس التعليم الفني بمجاميع أكبر من التعليم العام، كما أن طلابه محجوزون للعمل قبل تخرجهم، فضلًا عن أن المسار مفتوح أمامهم لدخول الجامعات التكنولوجية بدون معادلة.

كما أكد الوزير على أن مشاركة أصحاب العمل ورجال الأعمال والصناعة والبنوك يعد أحد أسباب النجاح الحقيقي لتطوير التعليم الفني وساهم بشكل كبير في تغير تصنيف التعليم الفني في مصر من المركز ١١٣ ليصبح ٤٦ .

وأوضح الوزير أنه إنطلاقًا من ربط التعليم بالاستراتيجيات، والخطط الاقتصادية، والاجتماعية التنموية للدولة، واعتماد رؤية الوزارة في اعتبار التعليم ركيزة أساسية لتنمية المجتمع، سعت الوزارة إلى تطوير منظومة التعليم الفني وفق رؤية مصر ۲۰۳۰؛ ليكون محور التقدم الصناعي في مصر، مضيفًا أن الخطة الاستراتيجية للوزارة (2024 – 2029) أحد أهدافها الأساسية التشغيل وربطه بسوق العمل.

وأشار الوزير إلى أن مشكلة التعليم الفني في الماضي كانت تتمثل في نقص التدريب العملي وبذلك عدم الحصول على فرص عمل لخريجيه، بينما الآن التعليم المزدوج ومدارس التكنولوجيا التطبيقية تعطي هذه الفرصة بتدريب الطلاب في المصانع واكتسابهم المهارات العملية التي تمكنهم من سوق العمل، كما أن تعاون القطاع الخاص من أصحاب المصانع والشركات مع الوزارة من خلال المشاركة في الاختبارات النهائية وتقييم الطلاب أثناء الاختبارات العملية يعطي الفرصة لهؤلاء الطلاب في الالتحاق بالعمل في هذه المصانع، وتؤهلهم للمنافسة في سوق العمل، كما أن بعض الدول الأوروبية تطلب الفنيين من خريجي هذه المدارس.

وقال الوزير إننا نحتفل اليوم بنموذج رائد لهذه المدراس والتي تم انشاؤها على مساحة كبيرة ٢٣٤٦ متر مربع، وتتميز ببرامجها الحديثة والمتنوعة، وأننا على ثقة كبيرة أن خريجى هذه المدرسة قادرون على المنافسة بقوة فى سوق العمل  المحلى والعالمى وسيساهمون فى نهضة مصر وتقدمها فى مختلف المجالات.

تطوير منظومة التعليم الفني 

وفى ختام كلمته، أعرب الوزير عن خالص الشكر والتقدير لكافة الجهات الداعمة لتطوير منظومة التعليم الفني بالقطاع الخاص، وكافة مؤسسات الدولة والجهات الدولية على جهودهم ودعمهم المتواصل للتعليم الفني، من خلال تطبيق أساليب التعليم المبنى على الجدارات والتعلم القائم على الممارسة العملية مع التوسع في تدريس اللغات الأجنبية، والمناهج المطورة، بما يواكب التكنولوجيا الحديثة، خاصة التكنولوجيا الصديقة للبيئة، كما خص بالشكر والتقدير والامتنان ممثلي مؤسسة السويدي الكتريك، على تعاونهم المثمر والمتواصل؛ وحرصهم على تعظيم أوجه التعاون مع الوزارة، ولكل العاملين ببنك التعمير والإسكان على تعاونهم البناء والمستمر مع الوزارة. وأتمنى تحقيق المزيد من الشراكات والتعاون مع كافة المعنيين، حتى نصل معا إلى ما يخدم مصرنا العزيزة، ومنطقتنا العربية.

ومن جانبه، قدم المهندس أحمد السويدى رئيس مجلس امناء مؤسسة السويدي اليكتريك الشكر والتقدير للدكتور رضا حجازى على دعمه واهتمامه الفائق بمنظومة التعليم الفنى، وأيضًا دعم بنك التعمير والإسكان لمدارس التعليم الفني، مؤكدَا على أن الجهود المبذولة فى تلك المدرسة يدعو للفخر، فضلًا عن مدى أهمية المدارس الفنية الصناعية فى دعم الصناعة فى مصر والتصدير.

وأوضح السويدى أننا نستهدف الوصول إلى أقصى درجات التنافس فى المجال الصناعى والزراعى والسياحى؛ لذا نعمل على إكساب الطلاب المهارات اللازمة للتنافس العالمى لأنهم اليد العاملة المستقبلية، مشيرًا إلى أن كل الدول المتقدمة تعتمد على كفاءة طلاب التعليم الفنى، فلا يمكن تطور الصناعة دون عامل محترف، لذا تتكاتف جميع جهات الدولة المصرية والمؤسسات والشركات لدعم التعليم الفنى من أجل تحقيق هدف التنافس العالمى.

ومن جانبه، رحب حسن غانم الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لبنك التعمير والإسكان بالسادة الحضور، مثمنًا الجهود المميزة لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني من أجل الارتقاء بمنظومة التعليم الفنى، مشيدًا بمؤسسة السويدى وما تقدمه من تعليم فنى وتدريب مهنى وفقًا لمعايير دولية، تؤهل الشباب لتلبية احتياجات سوق العمل.

 

وأعرب حسن غانم عن فخره بإطلاق أكاديمية السويدى ومركز التعمير والإسكان التدريبى، وسعادته بالتعاون المشترك مع مؤسسات ذات رؤية واستراتيجيات بناءة من أجل نهضة البلاد.

المدارس الصناعية 

 

وأكد حسن غانم على أن إنشاء المدارس الصناعية يجب أن يكون ضمن المدن الصناعية، لتكون البيئة ملائمة لطبيعة المدرسة، مشيرًا إلى أن بنك التعمير والإسكان يسعى دائمًا لأن يكون له دورًا فعالًا بتقديمه كل الدعم بالنهوض بقطاع التعليم الفنى، تماشيًا مع توجهات الدولة بالاهتمام بالتعليم الفنى والتدريب المهنى ورؤية مصر ٢٠٣٠؛ من أجل التنمية الاقتصادية الشاملة، وأيضًا يعمل البنك على تمكين الشباب وخلق فرص عمل لأنهم هم الثروة الحقيقية، والاستثمار فى تعليمهم وتدريبهم هو الاستثمار الأمثل لمستقبل البلاد، مؤكدًا على تنمية الشراكة والتعاون المثمر بين القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع الدولى لدعم وتعزيز النهوض بالصناعة المصرية وخطط التنمية الشاملة.

 

وأعرب السيد ستيفانو زيلياني الرئيس التنفيذي الشركة بروميتيون تاير إيجيبت عن سعادته وفخره بتواجده فى تلك الاحتفالية، مؤكدًا على الالتزام الكامل من جانبهم كمؤسسة مجتمع دولى فى دعم التعليم الفنى فى مصر، مشيرًا إلى أن حجم المشروعات التى تقوم بها شركته فى مصر يأتي إيمانًا بأهمية جمهورية مصر العربية بالنسبة للعالم أجمع، لأن الاستثمار فيها مثمر، قائلًا نحن نقف احترامًا وفخرًا لطلاب التعليم الفنى الذين أثبتوا جدارتهم عالميًا.

 

وخلال الافتتاح، تفقد الوزير فصول الأكاديمية والمعامل، واستمع لشرح الطلاب حول الأجهزة المستخدمة لإجراء التجارب العملية للمناهج التى يتم دراستها والمهام التى يتم تنفيذها للحصول على نتائج الدراسة باستخدام أجهزة إلكترونية فى معمل الإلكترونيات، وتنفيذ صيانة عملية لتصليح الأجهزة، وصيانة ميكانيكية فى معمل الميكانيكا، ونتائج إحصائية فى معمل الحاسب الآلي، مشيدًا بشرح الطلاب ومهاراتهم العملية وتمثيلهم لجيل الشباب الذى سيحقق التطوير المنشود.

 

وعلى هامش افتتاح أكاديمية السويدي وبنك التعمير والإسكان الفنية بمدينة السادات، شهد الدكتور رضا حجازى توقيع اتفاقية تعاون بين مؤسسة السويدي إليكتريك وشركة بروميتيون، بهدف تدريب 24 طالب في مجال الصيانة الكهربائية لمدة 3 سنوات.

 

جدير بالذكر أن أكاديمية السويدي وبنك التعمير والإسكان الفنية" بمدينة السادات الصناعية تم إنشاؤها بالتعاون مع الشريك الاستراتيجي "بنك التعمير والاسكان" بطاقة استيعابية 1350 طالب، وتم فتح باب التقديم في 2022، وعدد الطلاب الملتحقين اكثر من 350 طالب وطالبة في مختلف التخصصات، وتعتمد الدراسة في الأكاديمية على تطبيق التدريب العملي بنسبة 80% في المصانع الشريكة و التعليم النظري بنسبة 20% بالأكاديمية، وتتيح الأكاديمية دراسة تخصصات متنوعة مثل التشغيل والصيانة الميكانيكية، التركيبات الكهربائية، الشبكات وتكنولوجيا المعلومات، مع خطة للتوسع في إنشاء تخصصات دراسية جديدة.

 

وتوفر الأكاديمية ۱۸ فصلا و ٤ معامل مجهزة بأحدث الوسائل التعليمية، ويحصل الطلاب على 3 شهادات وهى (شهادة الدبلوم المعتمدة من وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، وشهادة دولية معتمدة من الغرفة الألمانية العربية للتجارة والصناعة في مصر، وشهادة اللغة الإنجليزية معتمدة من جامعة كامبريدج).

 

وقد حضر الافتتاح الدكتور عمرو بصيلة رئيس الإدارة المركزية لتطوير التعليم الفنى ورئيس تشغيل وإدارة مدارس التكنولوجيا التطبيقية، والدكتور محمود الفولى مدير مديرية التربية والتعليم بالمنوفية، والأستاذة حنان الريحاني الأمين العام لمؤسسة السويدي إليكتريك والرئيس التنفيذي لأكاديمية السويدي الفنية والسيد ستيفانو زيلياني الرئيس التنفيذي لشركة بروميتيون تاير إيجيبت، وغادة توفيق مستشار محافظ البنك المركزي للمسئولية المجتمعية.

FB_IMG_1714310858144
FB_IMG_1714310858144
FB_IMG_1714310860553
FB_IMG_1714310860553